03 ذو الحجة 1439 هـ الموافق ١٤ آب ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

254 مليون دولار قرضاً من اليابان إلى الأردن

10:08 صباحاً الأثنين, 27 ربيع الأول 1438 هـ الموافق 2016-12-26 10:08:13

وقع وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني عماد الفاخوري والسفير الياباني لدى المملكة شوئيتشي ساكوراي والممثل الرئيس لـ «مكتب الوكالة اليابانية للتعاون الدولي» في عمّان تسوتوما كوباياشي، اتفاق قرض ميسر قيمته 254 مليون دولار. وسيُستخدم القرض لدعم الموازنة العامة وتعزيز الوضع المالي والمساهمة في تغطية الفجوة التمويلية لفترة 2016-2017، بهدف التخفيف من التحديات المالية التي تواجهها المملكة. ويأتي القرض بعد زيارة الملك عبدالله الثاني اليابان في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي ضمن الجهود الرامية إلى تعزيز آفاق التعاون الثنائي مع اليابان وتطويرها في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك. وأعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال الزيارة موقف الحكومة اليابانية الإيجابي لمنح الأردن قرضاً ميسراً لدعم التنمية، واستجابة منها لتعهدات المجتمع الدولي في مؤتمر لندن حول دعم سورية والمنطقة. وقال الفاخوري إن القرض هو الثالث من نوعه أمام التحديات التي تواجه المملكة نتيجة تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين واستمرار تداعيات التطورات الإقليمية.

تابع القراءة>>

النقد الدولي: العام 2017 لن يكون سهلا على اقتصاد الأردن

09:33 صباحاً الخميس, 10 صفر 1438 هـ الموافق 2016-11-10 09:33:35

قال مصدر مقرب من بعثة صندوق النقد الدولي إلى المملكة ان العام 2017 لن يكون سهلا على اقتصاد الاردن، لأنه سيشهد اتخاذ عدة قرارات "جريئة"، خصوصا وان نسب النمو ما تزال أقل من التوقعات ما يؤثر على نسب البطالة. يأتي ذلك في وقت أوصى صندوق النقد الدولي بضرورة زيادة العوائد الضريبية من اجل ضبط الاوضاع المالية العامة وخفض الدين العام، في وقت رأى ان تخفيض حجم الاعفاءات والتخفيضات الضريبية تحت مظلة الضريبة العامة على المبيعات سيكون الحل الامثل لذلك. وبالنسبة للحل الآخر الذي طرحه الصندوق، وأورده في تقرير صدر مؤخرا رغم أنه حبذ الخيار السابق، هو تقديم حلول صغيرة أو "تشويهية" مثل زيادة الضريبة الخاصة على المبيعات أو الرسوم غير الضريبية. وأشار الصندوق إلى ان الضريبة العامة على المبيعات تلعب دورا مهما في المالية العامة، إذ انه وخلال الفترة ما بين 2010 إلى 2015 تراوحت عوائدها وعوائد الضريبة الخاصة على المبيعات بين 46.6 % إلى 49.5 % من اجمالي العوائد الضريبية وغير الضريبية. وأكد الصندوق على ان اي تحسينات على عوائد الضريبة العامة على المبيعات لن تؤثر على تنافسية الاقتصاد الاردني، في وقت بين فيه الصندوق ان الدراسات الحديثة اكدت الفوائد الاقتصادية للضريبة العامة على المبيعات، مع امكانية تحسين عوائد الضريبة الخاصة، وتبسيط نظام التعرفة الجمركية. وأشار الصندوق إلى ان اجمالي الدين العام يشكل 94 % من الناتج المحلي الاجمالي، وان العجز المجمع للقطاع العام وصل إلى 7.2 % من الناتج المحلي الاجمالي العام الماضي في وقت كان فيه اداء العوائد الضريبية ضعيفا خلال السنوات الماضية، حيث تراجعت نسبة ضريبة المبيعات إلى الناتج المحلي اجمالي منذ العام 2007 وحتى العام 2015 بنسبة 4.5 % من 20.9 % إلى 15.9 %، نتيجة للإعفاءات الضريبية الجديدة وتخفيض الرسوم الجمركية ونسبة ضريبة المبيعات العامة. ويهدف برنامج التسهيلات الممدد للصندوق إلى ابقاء الدين العام عند 94 % من الناتج المحلي الإجمالي العام 2016، ثم خفضه تدريجيا إلى 77 % من الناتج المحلي الاجمالي العام 2021. حيث تركز المالية العامة على المدى المتوسط على العوائد والإدارة الحذرة للنفقات. ووصف الصندوق النظام الضريبي في الاردن بأنه نظام معقد جدا، فبالإضافة إلى دوره الرئيسي في زيادة الايرادات فإنه يجب ان يحقق عدة أهداف اخرى منها تخفيض اسعار الغذاء وجلب الاستثمارات، ففي الوقت الذي طبقت فيه ضريبة الصفر والإعفاءات والتخفيضات الضريبية، تم ايضا توجيه العديد من المحفزات ضمن قاعدة ضريبة الدخل على الشركات. وبين المصدر ذاته أن البعثة ناقشت مع مسؤولين حكوميين كيفية ازالة بعض الاعفاءات من ضريبة السلع، والخدمات والرسوم الجمركية، بطريقة تمكن الحكومة من تحقيق أهدافها في تعزيز التنافسية وتحسين توزيع الدخل والحصول على الأموال التي تساعدها على تحقيق الاستقرار وتخفيض الدين. ولفت إلى أن الحكومة في طور إعداد اللمسات الأخيرة لما يمكن عمله في هذا الخصوص دون المساس بالفقراء، وفي الوقت ذاته تحديد سلع مثل الغذاء والدواء وبعض الاحتياجات الاخرى بحيث تبقى معفاة او دعمها بشكل مباشر للمستحقين من المجتمع. وكشف المصدر أنه من الأمور المهمة التي يعمل عليها الصندوق مع الحكومة هو قانون الإقراض الآمن، والذي توجد مسودته في مجلس النواب منذ العام 2014، إذ تعمل على هذا القانون مؤسسة التمويل الدولية، معتبرا ان هذا القانون مهم لما يتضمنه من شروط ضمانات من أجل الحصول على التمويل، إضافة إلى مسودة لقانون للتفتيش يهدف إلى تسهيل إجراءات الشركات الصغيرة والمتوسطة التي ترغب في توسعة أعمالها. وبين ان الاستراتيجية التي يعمل بها الصندوق في الأردن تهدف إلى تحسين الظروف المحفزة للنمو الذي يساعد في دعم استقرار الاقتصاد الكلي، وفي الوقت ذاته الحفاظ على النمو الصحيح الذي يساعد على ايجاد فرص عمل وتوزيع الدخل. واشار إلى أن الأردن عانى لسنوات طويلة من ظروف اقتصادية صعبة ساهمت فيها البيئة المحيطة الملتهبة، إلا انه وبالرغم من ذلك ما تزال هناك مؤشرات قوة في هذا الاقتصاد منها قوة الثقة بالدينار، وان البنك المركزي وعلى الرغم من كل الظروف الصعبة الا انه ما يزال يحتفظ باحتياطيات جيدة، وان النظام المالي تتم إدارته بشكل جيد. هذه الامور كلها ساهمت في ابقاء نسب الفائدة منخفضة، وذلك بالأخذ بعين الاعتبار تاريخ الأردن في هذا الخصوص وما قد يحمله المستقبل من ظروف قد تؤثر عليها.

تابع القراءة>>

"النقد الدولي": الأردن اتخذ إجراءات "جريئة" لمواجهة التحديات الاقتصادية

08:27 صباحاً الأربعاء, 09 صفر 1438 هـ الموافق 2016-11-09 08:27:15

قال مساعد مدير صندوق النقد الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى مارتن سيريسولا إن الأردن اتخذ قرارات "جريئة غير شعبية" مكنته من مواجهة تحدياته الاقتصادية. وبحسب البيان الصادر عن الجامعة الاردنية أمس أشاد خلال حلقة نقاشية نظمتها كلية الأمير حسين بن عبدالله الثاني للدراسات الدولية في الجامعة بالإدارة الاقتصادية في الدولة الأردنية، لافتا إلى أن الأردن تداعى لأزمته الاقتصادية واتخذ من التدابير ما جنبه الوقوع في مشكلات اقتصادية معقدة وكبيرة. وبحثت الحلقة التي تناولت التحديات الاقتصادية والحلول المقترحة، بمشاركة عدد من أعضاء هيئة التدريس وطلبة الدراسات العليا، الأزمة الاقتصادية التي يعانيها الأردن نتيجة الظروف التي تمر بها المنطقة وويلات الأزمات العالمية إلى جانب تحمله أعباء اللجوء السوري في الآونة الاخيرة. وثمن سيريسولا الدور الكبير الذي يضطلع به الأردن في استضافة اللاجئين السوريين في ظل ما يعانيه اقتصاديا، وما عكسته موجات اللجوء من ازدياد نسب البطالة والضغط على الموارد خصوصا المائية. ودعا سيريسولا الطلبة إلى ضرورة التصدي للأزمة الاقتصادية التي يمر بها الاردن كجزء لا يتجزأ من العالم من خلال المشاريع الإنتاجية المبتكرة والإبداعية والاعتماد على الذات. وأعرب عميد الكلية الدكتور عبد الله نقرش عن التقدير الكبير لاستجابة سيريسولا لمناقشة آليات عمل الصندوق وعلى الاهتمام في مساعدة الأردن وتأييد الدور الإنساني للأردن بقيادة الملك عبدالله الثاني في إغاثة اللاجئين السوريين. وقال إن اللقاء يأتي ضمن سلسلة لقاءات في مسار أنشطة الكلية مع كبار المسؤولين في مختلف الدول والهيئات العالمية وسفراء الدول الصديقة، التي تربطها مع الأردن والعالم العربي علاقات وثيقة ومميزة وتاريخ مشترك، سواء على صعيد السياسة أو الاقتصاد أو الثقافة والمجتمع. وفي ذات السياق، ناقش سيريسولا العديد من الأفكار والبرامج مع رئيس الجامعة الاردنية الدكتور عزمي محافظة، بعد ان قدم محافظة بدوره، إيجازا عن المشاريع العالمية ذات الأبعاد الاقتصادية والاستراتيجية التي تقوم بها الجامعة، مشيرا إلى مشروع سيناريوهات الأردن 2030.

تابع القراءة>>

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut