07 شوّال 1439 هـ الموافق ٢١ حزيران ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

تشريع خاص بوسائل التواصل الاجتماعي في الاردن

11:40 صباحاً الخميس, 07 ربيع الثاني 1438 هـ الموافق 2017-01-05 11:40:11

كشف وزير الاعلام الناطق باسم الحكومة الدكتور محمد المومني عن توجه الحكومة لتشريع قانون خاص بالتواصل الاجتماعي، بهدف ضبط ومراقبة ما يبث عبر مواقع التواصل. واضاف المومني في تصريحات صباح الخميس لبرنامج "أخبار وحوار" والذي يقدمه الإعلامي صدام راتب المجالي على شاشة التلفزيون الأردني: ان الحكومة اتخذت سابقا عدة خطوات لضبط مواقع التواصل مثل تسيير الدوريات الالكترونية لمتابعة ما يبث عبر هذه المواقع دون انتهاك الحرية الشخصية، والتوعية عبر وسائل الاعلام الرسمية والتلفزيون الاردنية. وقال المومني ان الخطوة القادمة هي دارسة تشريع خاص لوسائل التواصل الاجتماعي، مشيرا الى ان مواقع التواصل الاجتماعي حاليا ضمن تخصص الاتصالات، وليست ضمن تخصص وزارة الاعلام او دائرة المطبوعات النشر. وبين ان القانون الجديد سيحدد مسؤولية من يستخدم هذه الوسائل والعقوبات بحق المستخدم المسيء، ويضع مسؤولية على شركات الاتصالات في معرفة اصحاب الحسابات المسيئة وإيقافها، واعدا بان يكون الاردن رائدا على مستوى العالم في هذا المجال. واشار المومني الى ان الحكومة تؤكد دائما على ان مواقع التواصل يجب ان تكون معول بناء لا معول هدم، وان البعض يستخدم هذه المواقع لبث خطاب الفتنة والكراهية، وليحدد من يذهب الى الجنة او النار، وللقذف والشتم.

تابع القراءة>>

إساءة وزير أسبق لأبناء الأردنيات يفجر جدلاً على المواقع الاجتماعية

09:43 صباحاً الخميس, 10 صفر 1438 هـ الموافق 2016-11-10 09:43:51

أثار مقال لوزير أردني أسبق جدلاً في وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن ربط فيه بين "أبناء الأردنيات" وبين جريمة قتل بشعة شهدتها الأردن مؤخراً، إذ قتل أحد الشباب أمه ممثلاً بجثتها. وصَدم الكاتب الأردني المعروف طارق مصاروة قرّاءه بربطه واحدة من أبشع الجرائم التي شهدها المجتمع بمن لا يحملون الجنسية الأردنية، خاصّاً بذلك "أبناء الأردنيات"، والذين هم حتى اللحظة قضية شائكة في المجتمع الأردني. وثار جدل عبر وسائل التواصل الاجتماعي من ناشطين وناشطات في مجال حقوق المرأة، إثر نشر مصاروة مقالاً بعنوان "جرائم أشنع من الجرائم"، والذي اعتبر فيه أن الجريمة "لم تستوطن الأردن بعد"، و"سجل الشرف الأردني" خالٍ منها، مما تم تناوله باعتباره تعصب كبير. وزاد المصاروة الجدل في مقاله عبر جملة: "لم تقل لنا الأخبار فيما إذا كان المجرم أردنياً بالفعل، أو على رأي المطالبين ابن أردنية.. فهذا النمط من الجرائم لا نعرفه، ولا يمكن لشعبنا أن يقبلها، فمن أين جاءت؟!". وأوّلت عبارة مصاروة الأخيرة على أنها إساءة لأبناء الأردنيات، خصوصاً والكاتب تحدث عن جريمة بعينها وهي ما عُرفت بـ"جريمة طبربور" والتي انشغل بها الأردنيون خلال الفترة الماضية كونها فعلاً غير مسبوقة، إذ قطع فيها أحد الشباب رأس والدته وفقأ عينيها، ما أكدت أسرته أنه بسبب إدمانه على واحدة من أخطر أنواع المخدرات. ورغم تداول اسم الجاني والمجني عليها في وسائل الإعلام إلا أن أحداً لم يتطرق لقضية جنسيته قبل مصاروة، خصوصاً وأن سجل القاتل يظهر أنه كان منتسباً للأمن العام، الأمر الذي لا يحصل لغير الأردني (من يحمل الجنسية الأردنية وله رقم وطني). وطالبت الناشطة بحقوق المرأة والإعلامية الأردنية عروب صبح صحيفة الرأي الحكومية بـ"الاعتذار" من الأردنيات وأبنائهن بعد أن نشر مصاروة مقاله الذي اعتبرته "مسيئاً" ومحرضاً على الكراهية، حول الجريمة البشعة. وكتبت الناشطة صبح على حسابها في موقع تويتر موجهة كلامها لصحيفة الرأي مباشرة: "كيف تسمحون بنشر هذه التفاهات والترهات وخطاب الكراهية تجاه الأردنيات وأبنائهن! هذا غير مقبول ويجب عليكم وعلى الكاتب الاعتذار علناً"، الأمر الذي أثنى عليه العديد من الشخصيات الأردنية الناشطة من وزن الأمينة العامة للجنة الوطنية لشؤون المرأة الدكتورة سلمى النمس، ورئيس مركز حماية وحرية الصحفيين التنفيذي نضال منصور. رغم ذلك، وجد الصحفي الأردني المسيس بسام بدارين "بصيص أمل" في المقال، معتبراً أنه بمثابة "خدمة كبيرة ومجانية لأبناء الأردنيات"، كون ملف الفئة المذكورة كاد يُطوى لولا الإساءة إليه من جانب الكاتب مصاروة، ما أنعش القضية الحقوقية في مختلف المستويات في الدولة الأردنية. وتقوم وجهة نظر بدارين، وفق ما شرحه على صفحته في "فيسبوك"، على قيام مصاروة "دون أن يدرك" بتذكير الأردنيين بالقضية ذات البعد الاجتماعي والسياسي وتبرير إعادة لفتحها. أما الدكتور هاني جهشان مستشار الطب الشرعي الخبير الدولي في مواجهة العنف لدى مؤسسات الأمم المتحدة، فقد كتب على صفحته أيضاً: "عدا العنصرية البغيضة والتفرقة الإقليمية ما بين السطور... فهو يدعو لتقبل جرائم الشرف ولو ضمنياً... إذا كانت المغدورة أقل من خمسين فقد تكون جريمة مبررة! هذا ما يفهم من عبارات مقال معالي الوزير السابق الكاتب المخضرم...". وجاء في مقال الكاتب أيضاً: "أن يقتل المجرم أمه: جريمة غير مبررة، فالسيدة المغدورة قطعت الخمسين من عمرها حتى لا يقول قائل إنها شوهت سمعة العائلة، لكن أن يقتل المجرم أمه ويقطع رأسها فذلك أكثر من جريمة إذا كان هناك ما هو أكثر من الجريمة". وعمّ الجدل الغاضب موقعي تويتر وفيسبوك حيث بدأ النقاش بين مجموعة من المناصرين لحقوق المرأة الأردنية من جهة والرافضين للتعصب والكراهية في المجتمع الأردني من جهة أخرى. واعتبرت الناشطة الحقوقية رانيا شلبي أن المقال يثبت أن الصحيفة " تبدع في الانحدار" بعدما اقتبست ذات المقاطع من المقال على صفحتها على فيسبوك. وكتب المحرر الصحفي عمر العزبي موجهاً حديثه للكاتب مصاروة في تدوينة على فيسبوك: "هل للجريمة دين أو لون أو قومية حتى نلصقها بها، وهل نحن كأردنيين ملائكة أطهار أو أنبياء معصومين حتى لا تصيبنا الجريمة والمخدرات؟...ما أقوله للكاتب الكبير في نظرنا: راجع مقالتك لأن فيها إهانة كبيرة وعيباً لا يجب أن يصدر عن كاتب بحجمك.. وأعتقد أنه حان الوقت لبعض الكتاب للتقاعد، تماماً كما يفعل اللاعبون الرياضيون.. فالاعتزال مبكراً أفضل من الوقوع في مصيدة الكلام غير المسؤول.. أستاذنا الكبير طارق مصاروة.. مقالتك أصابتني بحزن". وكتب أحد المغردين على صفحته: وقال آخر: ويعتبر الكاتب طارق مصاروة أحد أهم أعمدة صحيفة الرأي الأردنية والتي هي مملوكة بشكل كبير للحكومة المحلية، كما شغل الكاتب موقع وزير للثقافة بالماضي. ولم يصدر عن الصحيفة التي يرأس تحريرها نقيب الصحافيين الأردنيين طارق المومني أي رد فعل رسمي على التعليقات والغضب حول المقال، كما لم يصدر عن الكاتب ذاته. وعادت قضية أبناء الأردنيات للواجهة المحليّة في الأردن مع التعديلات الدستورية في عام 2011، حين حاولت لجنة الحوار الوطني دعم الجهود الحقوقية لتحصيل حق المرأة الأردنية بالمساواة مع الرجل ومنح جنسيتها لأبنائها، إلا أن ذلك قوبل بالكثير من النظريات المضادة في حينه المتمحورة حول التخوف من "التوطين والوطن البديل"، على اعتبار أن الجنسية ستشمل بعض الأبناء لآباء فلسطينيين. ويقرن الناشطون الحقوقيون في الأردن قضية أبناء الأردنيات بما يسمونه "إعاقة" لحياة الفلسطينيين في البلاد، تحت عنوان الحفاظ على هويتهم الفلسطينية الأصيلة، في الوقت الذي عاش فيه بعض الفلسطينيين معظم حياتهم في المحافظات الأردنية.

تابع القراءة>>

في الاردن 140 جريمة اغتصاب و766 هتك عرض و181 خطف خلال العام الماضي

10:49 صباحاً الأثنين, 02 ذو القعدة 1436 هـ الموافق 2015-08-17 10:49:00

أشار التقرير الإحصائي السنوي لعام 2014 والصادر عن إدارة المعلومات الجنائية في الأردن الى انخفاض طفيف في عدد الجرائم المخلة بالأخلاق والآداب العامة خلال عام 2014 مقارنة بعام 2013، حيث ارتكبت 1285 جريمة مقابل 1313 جريمة خلال عام 2013. وأشارت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" الى أن الجرائم المخلة بالأخلاق والآداب العامة والتي شملها التقرير هي جرائم الاغتصاب، الخطف، هتك العرض، البغاء، الزنا والإجهاض. وبعض هذه الجرائم شهدت ارتفاعاً خلال عام 2014 وبعضها الآخر شهد انخفاضاً. فجريمة الاغتصاب شهدت انخفاضاً خلال الثلاث سنوات الماضية، حيث وقعت في الأردن 174 جريمة خلال عام 2012، و 155 جريمة خلال عام 2013، وانخفضت الى 140 جريمة خلال عام 2014. أما جريمة هتك العرض فقد شهدت انخفاضاً خلال سنتين، حيث وقعت 780 جريمة خلال عام 2013 فيما وقعت 766 جريمة خلال عام 2014. وانخفضت جريمة الإجهاض من 13 جريمة عام 2013 الى 9 جرائم عام 2014. وتضيف "تضامن" بأن جريمة الخطف شهدت ارتفاعاً مضطرداً خلال الخمس سنوات الماضية، فارتكبت 86 جريمة عام 2010، و 127 جريمة عام 2011، و 130 جريمة عام 2012، و 179 جريمة عام 2013، و181 جريمة عام 2014. كما ارتفعت جريمة الزنا خلال سنتين، حيث وقعت 115 جريمة عام 2013، و122 جريمة عام 2014. وتؤكد "تضامن" على أن البيانات تظهر بأن الجرائم المرتكبة بحق الفتيات والنساء بشكل خاص، تكشف عن اختلالات اجتماعية تزداد كلما ارتفعت نسبتها وتكون الفتيات والنساء أغلب ضحاياه في الجرائم المخلة بالأخلاق والآداب العامة، وحمايتهن من هذه الظاهر من مسؤولية الجهات ذات العلاقة حكومية أكانت أم غير حكومية، وهي تشكل انتهاكات صارخة لحقوقهن وتؤثر سلباً على مستقبلهن وحياتهن ويعانين من آثارها النفسية والاجتماعية لسنوات طويلة. ودعت "تضامن" جميع الجهات الحكومية وغير الحكومية وذات العلاقة الى اعتبار التقارير والأرقام التي تصدر عن الجهات الرسمية مؤشرات قوية لوضع السياسات والبرامج والاستراتيجيات لمعالجة المشاكل الاجتماعية والقانونية وحتى الثقافة المجتمعية المسيئة للنساء.

تابع القراءة>>

دراسة: الأردن يحتاج إلى 24 مليون شجرة جديدة لتوفير الأوكسجين

11:35 صباحاً الأثنين, 25 شوّال 1436 هـ الموافق 2015-08-10 11:35:33

أكدت دراسة بيئية أن الأردن بحاجة إلى زهاء 24 مليون شجرة جديدة لتوفير كمية الأوكسجين، وامتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من عوادم السيارات بشكل يناسب عدد السكان البالغ عددهم 6657572 نسمة بحسب احصائيات العام 2014، دون احتساب اللاجئين السوريين. وأوضحت الدراسة التي اعدها مدير محمية غابات عجلون المهندس ناصر عباسي ان الشجرة الواحدة تمتص 1,7 كغم من ثاني أكسيد الكربون يوميا وتنتج 0.4 كغم من الاوكسجين يوميا ما يؤكد حاجة كل مواطن إلى 3 اشجار لتزويده بالأوكسجين، حيث يحتاج الانسان يوميا إلى 1,2 لتر اوكسجين. واشارت الدراسة إلى أن الأردن يعد ثالث دولة بعد اليونان وتركيا بعدد سيارات التاكسي نسبة إلى المساحة وعدد السكان، حيث يوجد في الأردن 15 ألف سيارة تاكسي، بحيث تحتاج كل سيارة تاكسي إلى 17 شجرة وبالتالي نحن بحاجة إلى 255 ألف شجرة لامتصاص الغازات المنبعثة من عوادم السيارات. وقالت إن الأردن يحتل المركز الثالث عشر من حيث حجم الغابات في العالم العربي، وبنفس المرتبة باحتوائه على الغابات نسبة إلى المساحة، حيث تشكل الغابات 0.9 % من المساحة الاجمالية للمملكة، مشيرا إلى أن العالم العربي يعتبر فقيرا بالغابات بالنسبة للعالم، حيث أن حصة العالم العربي من الغابات عالميا 2 % فقط، معظمها يتواجد في السودان والمغرب والجزائر. وأكد عباسي ان ما تبقى من الغابات في الأردن تواجه أخطار التقطيع والحرائق والزحف العمراني وتوالي سنوات الجفاف وتداخل ما بين الحراج والزراعة والرعي وتقلص الغابات الحكومية، وقلة كثافتها وضعف نظام التقييم والمتابعة للفعاليات المنفذة وضعف الوعي اتجاه القيم الحقيقية للغابات، ودور المجتمعات المحلية في إدارة الغابات. واشار إلى أنه لا يمكن نجاح صون الغابات دون مشاركة كافة اصحاب العلاقة والقرار لكسب دعم شعبي واسع تجاه قضايا الغابات، لافتا إلى أن المشاركة الحقيقية والمشاركة في التخطيط والتنفيذ تؤدي إلى الاستدامة وتجعل المجتمع المحلي مشاركا بالمسؤولية والتحفيز اتجاه القيم الحقيقية للغابات. وبين عباسي في الدراسة أن المشاركة المجتمعية تؤدي إلى نجاح التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مؤكدا دور وأهمية الاعلام في التوعية والمشاركة لحماية غاباتنا مما تتعرض له من هجمة ومحاولة إبادة وإعدام من قبل اصحاب الضمائر التي فقدت الاحساس بالمواطنة والمسؤولية الوطنية والاجتماعية. وتطرقت الدراسة على أهمية الغابات في العالم، إذ أنها تحتوي على أكثر من نصف أنواع الأحياء النباتية والحيوانية في العالم وأن إزالة وتدمير الغابات يؤدي الى تدمير الانواع النباتية والحيوانية حيث من المؤكد ان الحضارة البشرية اعتمدت على التنوع الطبيعي للكائنات الحية ولكن ازالة الغابات وفقد المواطن الطبيعية للكائنات الحية سيجعل العالم يفقد الكثير من هذه الانواع, وخاصة ان الغابات تعتبر مصدرا لكثير من الانواع التي تستخدم للحصول على الدواء، وبدائل البترول، واصول النباتات من خضراوات ومحاصيل وفواكه، لان اصل كل النباتات نشأ في الغابات. وبينت أن الغابات تغطي ما بين 25 % - 30 % من مساحة اليابسة وهي مأوى لما نسبته 80 % من التنوع البيولوجي الارضي المتبقي في العالم، لافتة إلى ان 350 مليون شخص في العالم يعتمدون على الغابات للحصول على وسيلة العيش والدخل كما يعتمد نحو 60 مليون من هؤلاء على الغابات بصورة تامة. وأوضحت الدراسة أن الصناعات القائمة على الغابات (الرسمية وغير الرسمية) في مختلف العالم توفر فرص عمل لزهاء 50 مليون شخص، بحيث يأتي 65 % من إجمالي إمدادات الطاقة الأولية في إفريقيا من الحطب والفحم، مبينة أن السيارة التي تقطع 1600 كيلو متر سنويا، تنتج 4.3 طن من ثاني أكسد الكربون، وبالتالي "نحن بحاجة إلى 17 شجرة للسيارة الواحدة لامتصاص هذه الكمية".

تابع القراءة>>

الأردن يضبط عملية تهريب 500 ألف قرص مخدر ويلقي القبض على 3 متورطين

18:35 مساء الأثنين, 26 رمضان 1436 هـ الموافق 2015-07-13 18:35:57

تمكنت إدارة مكافحة المخدرات الأردنية من ضبط 500 ألف قرص مخدر كانت متجهة من الأردن لإحدى الدول عبر مطار الملكة علياء الدولي ، وإلقاء القبض على 3 أشخاص تورطوا بالقضية وبأدوار مختلفة. وأفاد بيان صادر عن المركز الإعلامي التابع لمديرية الأمن العام الأردنية اليوم الاثنين بأن العاملين في إدارة مكافحة المخدرات تمكنوا من إحباط عملية تهريب 150 ألف قرص مخدر كانت مخبأة بحقائب أطفال بحوزة شخص داخل مطار الملكة علياء الدولي ، كما ضبطوا كمية مماثلة كانت مخبأة بنفس الطريقة بحوزة شخص آخر كان برفقته على نفس الرحلة. وأشار المركز إلى أن الشخصين المضبوطين اعترفا على شخص ثالث قام ببيع الحبوب المخدرة لهما حيث تم استدراجه والإيقاع به ليتم ضبطه وبحوزته 200 ألف قرص مخدر ليصبح مجموع ما تم ضبطه نصف مليون قرص مخدر ..موضحا أنه تم تحويل القضية للقضاء لاتخاذ الإجراء اللازم. وكانت إدارة مكافحة المخدرات الأردنية (إقليم الجنوب) قد أحبطت مؤخرا محاولة تهريب 3 ملايين قرص مخدر عبر مدينة العقبة إلى إحدى دول الجوار حيث ألقت القبض على شخصين من جنسية عربية أصيب أحدهما بعيار ناري خلال اشتباكه مع القوة التي تلاحقه فيما توفي أردني إثر اصطدام مركبته التي كان يستقلها أثناء محاولة من بداخلها الفرار.

تابع القراءة>>

انسحاب من إفطار في الاردن بسبب دعوة السفير الإيراني

18:20 مساء الأثنين, 26 رمضان 1436 هـ الموافق 2015-07-13 18:20:35

أثار حضور السفير الإيراني في عمان، مجتبى فردوسي بور، لدعوة إفطار أقامتها شخصيات أردنية قريبة من النظام الإيراني في مدينة مادبا جنوب العاصمة عمان قبل أيام، حالة من السخط الشعبي، خاصة أنها تزامنت مع إعلان الأردن الكشف عن مخطط إرهابي إيراني يستهدف المناطق الحيوية في المملكة. وقال شهود عيان إن الكثير من المدعوين إلى حفل الإفطار بمناسبة ذكرى شهداء الأردن من أجل فلسطين، الذي نظمه "التجمع الأردني لدعم خيار المقاومة في مادبا"، انسحبوا من المناسبة، احتجاجاً على حضور السفير الإيراني. وأشار المعترضون إلى عدم معرفتهم أن السفير الإيراني من المدعوين، مما دفهم لتنظيم وقفة احتجاجية في ساحة السلام وسط المدينة. وقال أحد الحضور ويدعى أحمد الشاهين، إن زيارة السفير إلى مادبا، تأتي "كذر الرماد في العيون"، خاصة أن بلاده تلطخت بدماء الشعوب العربية. فيما استنكر رئيس اللجنة الوطنية للمتقاعدين العسكريين العميد المتقاعد عيد أبو وندي، زج اسم اللجنة الوطنية للمتقاعدين العسكريين بالكلمات والخطابات التي ألقيت في حفل الإفطار، وتمس السيادة الأردنية والقوات المسلحة. وأضاف أن "اللجنة الوطنية للمتقاعدين تعبر عن أسفها لهذا الخلط المقصود، وانتحال اسم اللجنة الوطنية والمساس بمبادئها السامية".

تابع القراءة>>

توقع وصول الحرارة في الأردن خلال العيد إلى 38ْ

18:05 مساء الأثنين, 26 رمضان 1436 هـ الموافق 2015-07-13 18:05:25

توقع موقع "طقس العرب" أن تؤثر موجة حارة دولية واسعة النطاق على ثلاث قارات في وقت واحد، وذلك في نهايات شهر رمضان وفترة عيد الفطر، مشيراً إلى أن الحرارة في العاصمة عمان قد تصل إلى 38 درجة مئوية. وتتزامن الموجة الحارة مع انخفاض كبير في الحرارة شمال القارة الأوروبية وشمال شرقها، فيما يستمر تأثيرها حتى نهاية تموز (يوليو) الحالي، يتبع ذلك انخفاض الحرارة في أجزاء من شرق أوروبا وبلاد الشام والجزيرة العربية وعودة ارتفاعها من جديد فوق القارة الأوروبية وشمال أفريقيا. ووفق الموقع، يُتوقع أن تؤثر  الموجة على جنوب ووسط أوروبا، وعلى جنوب غرب آسيا تشمل الجزيرة العربية وشمال أفريقيا، حيث تصل درجات الحرارة إلى مستويات قياسية في بعض المناطق. والموجة الحارة المتوقعة في فترة العيد، ستؤثر تبعا للتوقعات على العراق وتركيا وبلاد الشام وأجزاء واسعة من شمال أفريقيا، كذلك يُتوقع أن تؤثر على فرنسا وإيطاليا وألمانيا وسويسرا ورومانيا ودول أوروبية أخرى. وقال "طقس العرب" ومقره عمّان، إن هذه الموجة الحارة ناتجة عن اندفاع كتل هوائية صحراوية شديدة الجفاف قادمة من الصحراء الكبرى وصحاري الجزيرة العربية، ما يعمل على ارتفاع قوة هذه الموجة الحارة أيضا هو تزامن ذلك مع تعمق مرتفع جوي في الطبقات العليا والوسطى من الجو في تلك المناطق". وأشار إلى أن ما يعمل على ارتفاع الحرارة في الجزيرة العربية هو تعمق المنخفض الموسمي إلى داخل عمق الجزيرة العربية تزامنا مع تواجد مرتفع جوي في الطبقات الوسطى والعليا. وتصل الحرارة إلى مستويات خمسينية، فيتوقع أن تصل في الكويت إلى 50 مئوية وربما أكثر، كما تصل في الدمام والاحساء والمناطق الشرقية من السعودية وحفر الباطن بحدود 48-50 مئوية، وتصل في العاصمة الرياض إلى أكثر من 47 مئوية، وتصل في قطر والبحرين بحدود 45-47 مئوية، وفي منطقة المشاعر المقدسة تصل إلى أكثر من 47 مئوية، وفي دبي وأبو ظبي والشارقة يتوقع أن تتجاوز الـ45 مئوية، أما في بغداد والبصرة وأجزاء واسعة أخرى من العراق، فيتوقع أن تسجل مستويات خمسينية، ولا يستبعد تسجيل درجات حرارة تاريخية في أجزاء واسعة من الجزيرة العربية. وتقترب الحرارة من 40 مئوية في مناطق واسعة من القارة الأوروبية وبلاد الشام وذلك نتيجة سيطرة الكتل الهوائية الحارة والجافة على تلك المناطق، فيتوقع أن تقترب الحرارة من 38 مئوية في العاصمة عمان، كما تسجل العاصمة دمشق أكثر من 42 مئوية، ويتوقع أن تطال الموجة الحارة عدة مدن أوروبية مهمة مثل باريس وبرلين ومدن واسعة من إيطاليا وسويسرا وشرق القارة الأوروبية وعدة مدن تركية مهمة مثل العاصمة أنقرة كذلك أجزاء من شمال أفريقيا مثل الجزائر حيث تتجاوز الحرراة 35 مئوية. وحذر "طقس العرب" من التعرض المباشر لأشعة الشمس خلال الأيام المقبلة، داعيا في الوقت ذاته إلى الإكثار من شرب السوائل.

تابع القراءة>>

الأردن في المرتبة 55 عالمياً بجودة النقل العام

18:29 مساء الأحد, 25 رمضان 1436 هـ الموافق 2015-07-12 18:29:27

 أظهر تقرير دولي نُشر حديثا، أن الأردن يحتل المرتبة 48 عالميا بين 144 دولة من حيث جودة البنية التحتية، أما من حيث جودة النقل العام، فقد حل بالمرتبة 55، وفق ما نقلته صحيفة الغد. ووفق تقرير التنافسية العالمية السنوي الذي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي، جاءت هونغ كونغ في المرتبة الأولى في أفضل الدول من حيث البنية التحتية، تلتها سنغافورة ثانية، والإمارات ثالثة، ثم هولندا رابعاً وسويسرا خامساً، فيما حلّت البحرين في المركز 21، وسلطنة عُمان في 25، وتلتها قطر 26، وجاءت السعودية في المركز 30، بينما تلتها من الدول العربية الأردن في 48، بينما حلّت الكويت في المرتبة 67، متأخرة عن بقية الدول الخليجية. وبالعودة إلى الأردن، أظهر التقرير أن يحتل المرتبة 61 من حيث جودة الطرق، والمرتبة 72 من حيث جودة الموانئ، أما من حيث جودة النقل العام، فقد حل بالمرتبة 55 من أصل 144 دولة. ويؤكد التقرير أهمية البنية التحتية المتطورة في تشكيل اقتصاد قوي للدول، مؤكداً في الوقت نفسه على أن شبكات النقل الفعالة والطاقة والاتصالات تخلق بيئة عمل تساعد الشركات على النمو الأمر الذي سينعكس إيجاباً على خلق المزيد من فرص العمل. وحققت الإمارات المركز الأول في التصنيف من حيث جودة الطرق، بينما حصدت اليابان النتيجة الأفضل من حيث نظام السكك الحديدية، وهولندا كأفضل الموانئ في العالم، وتصدرت سنغافوره العالم بامتلاكها لأفضل المطارات. كما حققت الإمارات المرتبة الثانية عالمياً من حيث جودة المطارات، والثالثة من حيث جودة الموانئ. وتذيلت ليبيا تصنيف البنية التحتية في المركز 144، فيما جاءت لبنان في المرتبة 140.

تابع القراءة>>

غضب بالأردن لمشاركة السفيرة الأميركية في اجتماع للشواذ

15:33 مساء الأربعاء, 09 شعبان 1436 هـ الموافق 2015-05-27 15:33:59

أثارت مشاركة السفيرة الأميركية في الأردن أليس ويلز في اجتماع غير معلن لناشطين أردنيين يتبعون الجمعية العالمية لحقوق المتحولين جنسيا في العاصمة الأردنية عمان مؤخرا، غضبا شعبيا كبيرا في الأردن بعد أن كشفت عنه مجلة "ماي كالي" المهتمة بـ"الحريات الجنسية". وغصت وسائل التواصل الاجتماعي على مدى اليومين الماضيين بتعليقات غاضبة لناشطين ومدونين أردنيين، هاجموا مشاركة ويلز في الاجتماع وصمت الحكومة عنه. ودانت جماعة الإخوان المسلمين الاجتماع، واعتبرته "صورة من صور الفساد والانحراف، ويهدد أمن واستقرار البلد، وعلى الحكومة التصدي لهذه الممارسات". كما اعتبرت مشاركة السفيرة الأميركية فيه "تدخلا في الشأن الداخلي الأردني". وأوضحت المجلة أن الاجتماع عقد في عمان يوم 16 مايو/أيار الجاري ونظمته جماعة أردنية تدعى "أي دبيو أن"، وهي تطالب بحماية الشواذ جنسيا في الأردن، مضيفة أن السفيرة الأميركية ويلز "قامت بزيارة غير متوقعة للاجتماع دعما للمجتمعين وذكرّت بما قالته وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينون أمام الأمم المتحدة عام 2011 بأن حقوق الشواذ من حقوق الإنسان"، ونشرت المجلة صورة لويلز أثناء مشاركتها في الاجتماع وتقديمها مداخلة أمام المشاركين. لكن المجلة عادت لتتراجع عن بعض تفاصيل الخبر بخصوص السفيرة الأميركية، كما أخفت صورة السفيرة عن موقعها، ووضعت تنويها باللغة العربية على موقعها الإلكتروني قالت فيه "استنادا لبعض المقالات التي تم نشرها في الصحف الإلكترونية بالأردن بخصوص اليوم العالمي ضد رهاب الشواذ، والذي تم تنسيقه من قبل نشطاء منهم مجلة ماي كالي (My.Kali)، نريد تصحيح ما ورد في هذه المقالات من معلومات غير صحيحة". تدارك وغضب وتابعت "السفيرة الأميركية لدى عمّان لم تقم بدعم الندوة أو منظميها على عكس ما تم ذكره في بعض وسائل الإعلام، والندوة لم تكن مدعومة من أي طرف من الأطراف، بل هي منسقة بمجهود شخصي من النشطاء ومجلة ماي كالي لنشر الوعي بخصوص الشواذ جنسيا والتحديات التي تواجه الشاذين في الأردن، وقد حضر الندوة أشخاص من عدة سفارات دول أوروبية بصورة غير رسمية لإيمانهم بهدف الندوة". لكن الغضب تصاعد في الأردن ضد الاجتماع المذكور ومشاركة السفيرة الأميركية، ونددت رابطة علماء المسلمين الأردنية بـ"المحاولة الغربية المشبوهة لبث الفساد والإفساد في الأردن بغطاء من السفارات الأجنبية"، وقالت في بيان لها أمس الثلاثاء إن "هذا العمل يعتبر شكلا من أشكال محاربة الله ورسوله". وأعلن المحامي الأردني طارق أبو الراغب أنه تقدم بشكوى لدى النائب العام ضد السفيرة ويلز متمها إياها بـ"رعاية حفل للشواذ". وقال في شكواه "جرى مخالفة النظام العام والدستور من خلال إقامة اجتماع يطالب بحقوق الشواذ في الأردن وبحضور السفيرة الأميركية". كما طالب باتخاذ "المقتضى القانوني حسب الأعراف الدبلوماسية والقانونية بحق السفيرة الأميركية نظرا لتجاوز حدود عملها". من جانبها لم تعلق الحكومة على خبر الاجتماع أو مشاركة ويلز باستثناء تصريح مقتضب صدر عن محافظ العاصمة خالد أبو زيد، أوضح فيه أنه لم يرده أي إشعار بخصوص تنظيم الاجتماع. وكان الأردن اعتمد السفيرة ويلز في أغسطس/آب الماضي خلفا للسفير ستيوارت جونز، الذي اتهم مرارا بالتدخل في شؤون المملكة عبر زياراته المتكررة إلى المحافظات الأردنية في فترة الربيع العربي ولقائه شخصيات عشائرية وقوى مجتمعية ونشطاء في الحراكات الشعبية.

تابع القراءة>>

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut