05 جمادى الآخرة 1439 هـ الموافق ٢١ شباط ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

لا تحسبوه شرا لكم (سنة ربانية )

10:12 صباحاً السبت, 11 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق 2013-03-23 10:12:20

مقدمة الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه إن الله عز وجل، بما له من الأسماء الحسنى والصفات العلا، كتب النصر والغلبة لأهل الحق من أوليائه الصالحين والمصلحين ، وكتب المهانة والذلة على أعدائه من الكافرين والمنافقين ، وهذه سنة لا تتخلف إلا إذا تخلفت أسبابها ، حيث يديل الله سبحانه أعداءه الكفرة على عباده المؤمنين ، ويسلطهم عليهم ويظهرهم ، فتظهر من ذلك الشرور والمصائب كما هو الحاصل في واقعنا المعاصر حيث الاستضعاف والذلة لجل المسلمين ، والغلبة والقهر للكافرين ، وما كان لسنة الله سبحانه أن تتبدل ولا أن تتحول ، ﴿ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلاً ﴾ [فاطر : 43] ولكن أسباب تحقيق سنة الله سبحانه في نصر عباده المؤمنين قد تخلفت ؛ فحقت علينا سنة الله سبحانه في التغيير : ﴿ إنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُس

تابع القراءة>>

الفتن وأسباب السقوط فيها

10:12 صباحاً السبت, 11 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق 2013-03-23 10:12:20

الفتن وأسباب السقوط فيها إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أما بعد :- وقوع الفتن سنة ربانية لا تتبدل، كما في قوله- تعالى-: {أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ}  وقد كتبها الله- عز وجل- على عباده لحكمٍ عظيمة: منها تمييز المؤمنين من غيرهم، ومنها تكفير السيئات ورفع الدرجات، ومنها غير ذلك مما لا نعلم. فعن حذيفة- رضي الله عنه- قال: سمعتُ رسول الله –صلى الله عليه وسلم-  يقول: (( تعرض الفتن على القلوب كالحصير عوداً عوداً، فأيُّ قلبٍ أشربها نكت فيه نكتة سوداء، وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء، حتى تصير على قلبين: أبيض مثل الصفا، فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض، والآخر مر باداً، كالكوز مجخياً لا يعرف مع

تابع القراءة>>

جيل التمكين

10:12 صباحاً السبت, 11 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق 2013-03-23 10:12:20

تابع القراءة>>

متى نصر الله

10:12 صباحاً السبت, 11 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق 2013-03-23 10:12:20

تقرأ في هذا البحث : * من سنن الله في الكون * السنة الأولى : وكان حقا علينا نصر المؤمنين * السنة الثانية : إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم * السنة الثالثة : وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم * عوائق في طريق النصر

تابع القراءة>>

الأخلاق ودورها في بناء الأمة

10:12 صباحاً السبت, 11 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق 2013-03-23 10:12:20

إن أي مجتمع من المجتمعات الإنسانية لا يستطيع أفراده أن يعيشوا متفاهمين سعداء مالم تربط بينهم روابط متينة من الأخلاق الكريمة . ولو فرضنا وجود مجتمع من المجتمعات على أساس تبادل المنافع المادية فقط ، من غير أن يكون وراء ذلك غر ض أسمى ، فإنه لا بد لسلامة هذا المجتمع من خلقي الثقة والأمانة على أقل التقدير .

تابع القراءة>>

السرقة دوافعها وطرق معالجتها

10:12 صباحاً السبت, 11 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق 2013-03-23 10:12:20

تابع القراءة>>

الضوابط الشرعية لنشر الخبر

10:12 صباحاً السبت, 11 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق 2013-03-23 10:12:20

تابع القراءة>>

المخدرات وأثرها السيئ على المجتمعات

10:12 صباحاً السبت, 11 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق 2013-03-23 10:12:20

تابع القراءة>>

التربية بالقدوة

10:12 صباحاً السبت, 25 جمادى الأولى 1434 هـ الموافق 2013-04-06 10:12:20

مقدمة قال الله تعالى : ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كثيراً ﴾ الأحزاب . يقول علماء التربية إن القدوة في التربية هي من انجح الوسائل المؤثرة في إعداد الأولاد خلقيا وتكوينه نفسيا . ولها عوامل كبيرة في صلاح الولد أو فساده , وان الولد مهما كان استعداده للخير عظيما ومهما كانت فطرته نقية سليمة فانه لا يستجيب لمبادئ الخير مالم ير المربى في ذروة الأخلاق وقمة القيم , ومن السهل على المربى أن يلقن الولد منهجا من مناهج التربية ولكن من الصعوبة بمكان أن يستجيب الولد لهذا المنهج حين يرى من يشرف على تربيته غير متحقق بهذا المنهج , ولذا كان التقريع شديدا على من خالف قوله فعله : يقول الشاعر : يا أيها الرجل المعلم غيره ****** هلا لنفسك كان ذا التعليم تصف الدواء لذي السقام وذي الضنى ******* كيما يصح به وآنت سقيم ابدأ بنفسك فانهها عن غي

تابع القراءة>>

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut