08 رمضان 1439 هـ الموافق ٢٣ أيار ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

عضلات الصبر

15:05 مساء الأربعاء, 27 رجب 1437 هـ الموافق 2016-05-04 15:05:18

تشجع معظم الأديان على ضبط النفس، ففي القرآن الكريم وردت مشتقات الجذر "صبر" أكثر من مئة مرة، وتكرر الأمر بالصبر عشرات المرات، ويصرح القرآن الكريم بأن الله يحب الصابرين. وللصيام علاقة وثيقة بالصبر، يقول العلامة محمد رشيد رضا في تفسيره - تفسير المنار- وهو يفسر آية الصوم:﴿ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾: "هذا تعليل لكتابة الصيام، ببيان فائدته الكبرى، وحكمته العليا، وهو أنه يعدُّ نفس الصائم لتقوى الله - تعالى - بترْك شهواته الطبيعية المباحة الميسورة؛ امتثالاً لأمره، واحتسابًا للأجر عنده، فتربَّى بذلك إرادته على مَلكة ترك الشهوات المحرَّمة، والصبر عنها، فيكون اجتنابها أيسر عليه، وتَقوى على النهوض بالطاعات والمصالح، والاصطبار عليها، فيكون الثبات أهون عليه؛ ولذلك قال - صلى الله عليه وسلم -: ((الصيام نصف الصبر))، وقال سفيان بن عيينة: الصوم هو الصبر يصبر الإنسان على الطعام والشراب والنكاح، ثم قرأ: "إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب". يدرس علم النفس الحديث ظاهرة الصبر تحت مسمى "ضبط النفس"، والنموذج العلمي المتداول حالياً يشبه الصبر بالعضلة، ووفقاً لهذا النموذج فلكل إنسان مقدرة معينة من الصبر تماماً كما لديه قدرة عضلية معينة، وكما تنضب قدرة العضلات خلال القيام بالمهمات الشاقة تنضب مصادر الصبر عند الإنسان حين تستنفذ بمهمات شاقة متعددة. ولهذا النموذج وجه مشرق، فمن المعلوم لمن يمارس رياضة كمال الأجسام وبناء العضلات أن تعريض العضلة لمهام شاقة -حتى تكاد تبلغ درجة الفشل- شرط في تحقيق نموها، ويلاحظ هنا أن الجهد الذي أفشل العضلة في التمرين الأول يصبح غير قادر على إفشالها لاحقاً، ولا بد من بذل جهد أكبر حتى تبلغ العضلة مرحلة الفشل، وهذا الأمر يطبقه علم النفس الحديث على الصبر، فعضلة الصبر تنمو مع التمرين تماماً كما تنمو عضلات الجسم . ولقد وجدت بعض الدراسات أن معدل الحوادث ومراجعة أقسام الطوارئ يرتفع في البلاد الإسلامية أثناء شهر رمضان الكريم ! كما يلاحظ كثير من المسلمين زيادة في معدلات نوبات الغضب في شهر رمضان ويتساءلون عن سبب هذه الظاهرة التي تتناقض مع أحاديث صحيحة تخبر أن الشياطين تصفد في شهر رمضان الكريم وتفقد الكثير من مقدرتها على الإغواء ! فما هو السبب خلف هذه الحوادث ونوبات الغضب؟ بعض النتائج العلمية قد تساعدنا على تفسير هذه الظاهرة، فلقد وجدت مجموعة من الدراسات علاقة وثيقة بين الصبر ومستوى الجلوكوز في الدم، والجلوكوز هو المصدر الأساسي للطاقة في عمليات البناء في الخلايا، فبانخفاض كميات الجلوكوز تقل القدرة على ضبط النفس، والعكس صحيح، والصيام يقلل كميات الجلوكوز في الدم فتنخفض المقدرة على ضبط النفس ! أو على الصبر! ولكن يبرز هنا تساؤل مثير: هل شرع الصيام لتقليل الصبر أم لزيادته؟ ... قم بتحميل البحث لتقرأ المزيد

تابع القراءة>>

الذئب

14:12 مساء الأثنين, 25 رجب 1437 هـ الموافق 2016-05-02 14:12:57

الذئب (1) لماذا لا نرى ذئبا في السيرك؟ مع أننا نرى أسدا؟ فهل الأسد نذل؟ وهي إجابة ممتازة على واقع بشار الذي شوه اسم الأسد، لكن لو أردنا أن نستكشف رأياً يفيدنا في نذالة بشار وقبوله الخدمة في السيرك الروسي بقيادة مروضه بوتن الذي شحنه مع البضائع، فلننظر في بعض الآراء حول المسألة. فرأينا الاستفادة من كتاب "الحيوان" للجاحظ و كتاب "حياة الحيوان الكبرى" للفقيه الشافعي الدميري، وقد ورد فيه مقارنة بين الأسد والذئب لكنها مقارنة سريعة. (2) ونبدأ مع كتاب الدميري، لكن ننقل كلمة من كتاب كشف الظنون عن كتاب الدميري: كتاب »حياة الحيوان الكبرى« للشيخ كمال الدين : محمد بن عيسى الدميري الشافعي، المتوفى: سنة 808 هجري، ثمان وثمانمائة. وهو كتاب مشهور في هذا الفن جامع بين الغث والسمين، لأن المصنف فقيه فاضل محقق في العلوم الدينية لكنه ليس من أهل هذا الفن كالجاحظ وإنما مقصده تصحيح الألفاظ وتفسير الأسماء المبهمة كما قال في أول كتابه: هذا كتاب لم يسألني أحد تصنيفه وإنما دعاني إلى ذلك أنه وقع في بعض الدروس ذكر مالك الحزين والذبح … فحصل بذلك ما يشبه حرب البسوس فاستخرت الله سبحانه وتعالى في وضع كتاب في هذا الشأن ورتبته على حروف المعجم . انتهى والآن مع بعض ما ورد في كتاب "حياة الحيوان الكبرى" للدميري: »الذئب: يهمز ولا يهمز وأصله الهمزة والأنثى ذئبة، وجمع القلة أذؤب، وجمع الكثرة ذئاب وذؤبان. ويسمى الخاطف والسيد والسرحان وذؤالة والعملس والسلق، والأنثى سلقة والسمسام، وكنيته أبو مذقة لأن لونه كذلك قال الشاعر: حتى إذا جن الظلام واختلط جاؤوا بمذق هل رأيت الذئب قط ومن كناه الشهيرة أبو جعدة. قال عبيد بن الأبرص للمنذر بن ماء السماء ملك الحيرة حين أراد قتله: وقالوا: هي الخمر تكنى الطلا كما الذئب يكنى أبا جعدة ضربه مثلاً أي تظهر لي الإكرام وأنت تريد قتلي، كما أن الخمرة، وإن سميت طلاء وحسن اسمها، فإن فعلها قبيح. وكذلك الذئب، وإن حسنت كنيته فإن فعله قبيح. والجعدة الشاة وقيل: نبت طيب الريح ينبت في الربيع ويجف سريعاً وسئل ابن الزبير عن المتعة؟ فقال: الذئب يكني أبا جعدة. يعني أن المتعة حسنة الإسم قبيحة المعنى، كما أن الذئب حسن الكنية قبيح الفعل. ومن كناه أبو ثمامة وأبو جاعد وأبو رعلة وأبو سلعامة وأبو العطلس وأبو كاسب وأبو سبلة. ومن أوصافه الغبش، وهو لون كلون الرماد يقال: ذئب أغبش وذئبة غبشاء. وللأسد والذئب في الصبر على الجوع ما ليس لغيرهما من الحيوان، لكن الأسد شديد النهم حريص رغيب شره، وهو مع ذلك يحتمل أن يبقى أياماً لا يأكل شيئاً، والذئب وإن كان أقفر منزلاً، وأقل خصباً وأكثر كداً، إذا لم يجد شيئاً اكتفى بالنسيم، فيقتات به وجوفه يذيب العظم المصمت، ولا يذيب نوى التمر.

تابع القراءة>>

بين السلمية والاستسلام في سيرة رسول الإسلام

14:26 مساء الثلاثاء, 05 رجب 1437 هـ الموافق 2016-04-12 14:26:26

يسعى الغرب لتطبيق ما تعلمه من طرق وحشية في إفناء الهنود الحمر وغيرهم من شعوب مغلوبة، يسعى ليطبقه على العرب، ومن هذه الطرق وضع المغلوب، عند تحركه حركة قد تؤدي إلى تحرره، بين خيارات جهنمية لجعله يختار اختيارات تبدو بإرادته وهي في الحقيقة أقرب إلى جعله مجبوراً في صورة مختار! فالغرب اللئيم بعد أن دعم السيسي وغيره من الضالين كبشار وحفتر أخذ يخوف الثائرين بطرق شتى من مغبة عدم قبولهم بالحلول التي يقترحها عليهم، ثم يزيد بأن يخوف بعض الفصائل بأنه قد ظهرت عليهم بعض بوادر استعمال العنف! فيأخذ الأخ المسلم بالتبرؤ من نسبة العنف إلى فعله، والتخلص من عبء تهمة الدفاع عن عرضه بأن يزعم أنه لا يفكر بذلك بدليل أنه عبر تاريخه الطويل في العمل لم يلجأ إلى العنف ولا الدفع ولا الدفاع. فكيف لهذا التخويف الغربي أن يكون فعالاً يبقي الضحية في خانة المستسلمة وهي تظن نفسها مسالمة؟ لو تخيلنا الغرب اللعين يضع فئران التجارب في ... قم بتحميل البحث لتقرأ المزيد

تابع القراءة>>

سوريا للتقسيم بين أمريكا وروسيا

13:40 مساء الأربعاء, 28 جمادى الآخرة 1437 هـ الموافق 2016-04-06 13:40:15

أعلنت أمريكا وروسيا بتاريخ 22/2/2016 عن توصلهما إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في سوريا، أطلقت عليه مصطلح اتفاق "وقف الأعمال العدائية"، وطالبت الأطراف: الجاني والضحية الالتزام به من تاريخ 27/2/2026، تحت تهديد أن الجهة التي لا تلتزم بهذا الاتفاق هي منظمات إرهابية، سيقوم العدوان الروسي والأمريكي بمهاجمتها بحجة محاربة الإرهاب، وقد اتفقت أمريكا وروسيا على اعتبار تنظيمي الدولة الإسلامية وجبهة النصرة منظمات إرهابية ، ولذلك لم يتم دعوتها لوقف الأعمال العدائية أولاً، وأن محاربتها سوف تستمر بعد تنفيذ الاتفاق الأمريكي الروسي، لأنها منظمات تعلن أنها تعمل لإقامة دولة إسلامية وتدعو إلى تطبيق الشريعة الإسلامية مثل جبهة النصرة، أو أنها أعلنت نفسها دولة إسلامية ودولة خلافة في العراق والشام مثل تنظيم الدولة، وهذه المشاريع لإقامة دول إسلامية في سوريا أو في العراق هي من المحرمات الدولية التي تقف روسيا وأمريكا وأوروبا والدول الغربية والعربية لها بالمرصاد، كما عبرت عن ذلك باتفاق فيينا 2015. فهل هذا الاتفاق الأمريكي الروسي لوقف الأعمال العدائية في سوريا هو لمصلحة الشعب السوري؟ أم هو لمصلحة الدول الكبرى والدول الإقليمية المتعاونة معها، مثل إيران خامنئي وحلفه الطائفي، ومثل الدول الإسرائيلية وحلفها الصهيوني؟ وفي نفس يوم إعلان الاتفاق أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأن الفشل في تطبيق هذا الاتفاق سوف يدعو أمريكا إلى التفكير بالخطة البديلة ، والتي أطلق عليها البعض خطة (ب)، وأخذت بعض الدول تتحدث عن الخطة (ب) بالخيار العسكري بعد الخيار السياسي، فهل هناك فعلاً تدخل عربي أو إسلامي قادم في سوريا ؟ وما هي أهدافه؟ أم أن الخيار البديل وهو مشروع تقسيم سوريا أصبح مشروعاً دولياً تسعى له الدول الكبرى في المنطقة، بعد قرن كامل من تقسيم دولة الخلافة العثمانية في أعقاب الحرب العالمية الأولى؟ ... قم بتحميل البحث لتقرأ المزيد

تابع القراءة>>

جهنم أصل الحضارة !

14:11 مساء الأربعاء, 21 جمادى الآخرة 1437 هـ الموافق 2016-03-30 14:11:47

تعالت مؤخراً أصوات تنادي إلى تجاوز خطاب الوعيد الديني، واستجابة لهذه الأصوات قامت بعض المؤسسات التعليمية بحذف بعض النصوص الدينية التي تتضمن وعيداً لمن حاد عن الصراط المستقيم، ومن الأمثلة على ذلك حذف قصة المرأة التي دخلت النار في هرة حبستها وعذبتها من منهاج الصف الأول في المملكة الأردنية الهاشمية، وأيضا تم حذف جزء من دعاء الطعام ! فبعدما كان نص الدعاء : اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النار، تم حذف قول رسول الله - صلى الله عليه وسلم- : قنا عذاب النار ! وهذا الحذف لم يتم على أسس مستنبطة من علم الحديث وضوابطه بل بطريقة اعتباطية. إن الأصوات المنادية بتغييب (أو تخفيف) خطاب الوعيد الديني لم تقدم لنا نظرية علمية أو شرعية لتدعيم دعواها، فالخطاب الديني جاء من عند أرحم الراحمين ! وهو أرحم بعباده من أصحاب هذه الدعوى، ولقد وازن الخطاب الديني بين الوعد والوعيد. كما إن نظريات النمو المعرفي والأخلاقي الغربية لا تؤيد دعواهم، بل تعارضها وتشير إلى أهمية مفهوم العقاب في تقويم الأخلاق والسلوك خصوصاً في المراحل العمرية الأولى. ولكن ما قد يفاجئ هذه الأصوات التي تزعم الرحمة أن الخطاب العلمي يؤكد أن ظهور المدنية والحضارات الكبرى لم يكن ممكناً لولا الإيمان بالعقاب الإلهي! ... قم بتحميل البحث لتقرأ المزيد

تابع القراءة>>

تطبيقات على اليأس اللاهب

13:43 مساء الأربعاء, 29 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-03-09 13:43:35

كتبنا فيما سبق عن اليأس اللاهب، ورأينا تأسيسه هناك من الناحية النظرية، ونريد هنا أن نرى له فاعلية وتطبيقات عملية على واقعنا الملتهب. ولننظر في فعل مرسي وجماعته، ثم بموقف أردوغان وحزبه، ثم بأفاعيل دول الخليج، ثم بهدنة الشام المخرومة. 1-مرسي ولنبدأ بمرسي رحمه الله تعالى، فقد كانت كلماته الأخيرة في حضور قاتله السيس: عندنا رجالة زي الدهب. وما كان هؤلاء إلا أن كانوا تبعاً للسيس وهو في اللغة المصرية يعني الحمار الذي تبين أنه من خردة خسيسة لا ترقى لمستوى العجل الذهبي، وقد وضح للعيان أنهم عبيد للصهاينة الذين عبدوا العجل الذهبي. ولم يتأثر السيس، فهو قد تربى على الشقاق والنفاق، ولكن لم يكن السيس وحده هكذا، فجيشه كان قد سلم من زمن بعيد قيادته وأمره للقتلة الفاسدين، فكان مرسي رحمه الله تعالى لم ييأس من جند بلاده على أساس أنهم مصريون ظناً منه أن الجندي المصري لا يخون بلده! والجندي المصري مثله مثل أي شعب يقع في هاوية الذل حتى يفقد معاني الإنسانية ويصير عيالاً على عدوته مالكة أمره أمريكا. قال ابن خلدون في المقدمة: "وإذا فسد الإنسان فى قدرته ثم في أخلاقه ودينه، فقد فسدت إنسانيته وصار مسخاً على الحقيقة" ... قم بتحميل البحث لتقرأ المزيد

تابع القراءة>>

في العمل الصالح : نظرة علمية

12:44 مساء الأثنين, 27 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-03-07 12:44:38

في العمل الصالح : نظرة علمية معظم ديانات العالم تشجع السلوك الاجتماعي الإيجابي، فهل فعلاً يعزز الدين السلوك الاجتماعي الإيجابي؟ في السنوات الأخيرة ازداد اهتمام الأوساط العلمية بهذا السؤال، ولقد نشرت مؤخراً مجموعة من الدراسات التي استعرضت نتائج البحث العلمي في هذا المجال ، تلخص هذه الدراسة أهم ما توصلت له الدراسات العلمية حول العلاقة بين الدين والسلوك الاجتماعي الإيجابي، وتوضح ما هي الأسئلة التي لا تزال تحتاج إلى مزيد من البحث للإجابة عنها. كما تقدم نقداً عاماً من منظور الثقافة الإسلامية. تعد دراسة أوفييدو (2015) أحدث وأوسع دراسة استقصت بشكل منهجي العلاقة بين الدين والسلوك الاجتماعي الإيجابي ، المسح الذي أجراه المؤلف شمل الدراسات التي أجريت في الفترة الزمنية الممتدة من عام 1973 إلى شهر جون من عام 2014، شمل المسح معظم قواعد البيانات العلمية، ولقد أسفر عن 148 دراسة صنفها المؤلف في خمس فئات وفقاً للمنهجية العلمية التي اتبعتها الدراسة، وعلى الرغم من أن النظرة الأولية للنتائج توحي بوجود علاقة جوهرية إيجابية بين الدين والسلوك الاجتماعي الإيجابي (انظر جدول 1)، إلا أن المؤلف يؤكد أن نظرة عميقة لهذه النتائج تظهر أن العلاقة أكثر تعقيداً مما تبدو عليه. ملخص النتائج التي توصل لها تحليل أوفييدو هي كما يلي : أولاً: بشكل عام العلاقة بين التدين والسلوك الاجتماعي الإيجابي ضعيفة إحصائياً، ثانيا: ليست كل أشكال التدين مرتبطة بعلاقة إيجابية مع السلوك الاجتماعي الإيجابي، حيث غالبا لا توجد علاقة بين التدين الخارجي والسلوك الاجتماعي الإيجابي، ويقصد بالتدين الخارجي التدين الذي يرى فيه المؤمن الدين كوسيلة لأشياء أخرى. أما العلاقة الإيجابية بين التدين الداخلي والسلوك الاجتماعي الإيجابي فتظهر داخل المجموعة التي ينتمي لها الفرد وهي انعكاس لرغبة أو ميل اجتماعي ويصاحبها في العادة توجه سلبي نحو الأفراد خارج المجموعة. ويقصد بالتدين الداخلي التدين الذي يرى فيه المؤمن الدين كغاية بحد ذاته ... قم بتحميل البحث لتقرأ المزيد

تابع القراءة>>

لبنان ضحية نظام الطوائف والطائف والطائفية

16:16 مساء الأربعاء, 24 ربيع الثاني 1437 هـ الموافق 2016-02-03 16:16:09

بعد إسقاط الدولة العلية العثمانية قام المنتصر أو المستعمر الإنجليزي والفرنسي بتقسيم التركة السياسية العثمانية إلى أجزاء سياسية بحسب الرؤية الاستعمارية، وليس بحسب إرادة الشعوب العربية والمسلمة والمسيحية في هذه البلاد، وذلك وفق اتفاقية سايكس بيكو التي مر عليها هذا العام مائة عام بالكامل، فقد كان التوقيع عليها عام 1916، وقد ضرب الاستعمار البريطاني والفرنسي بعرض الحائط كافة مطالب سكان البلاد، بحكم أنهم شعب مستعمَر ولا يحق له تقرير مصيره، كما فعل الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003، فقد فرض على الشعب العراقي نظام محاصصة طائفية، وإقامة دستوره على أساس المحاصصة الطائفية المقيتة، والذي لا تزال آثاره السيئة من الحروب الداخلية والحرب الطائفية حتى اليوم، ومن مآسيه أن بعض العراقيين يتمسكون به، كما أن هناك بعض العرب من يتمسكون باتفاقية سايكس بيكو ويحتفلون بها بعد مرور مائة عام من التقسيم والتجزئة.

تابع القراءة>>

اليأس اللاهب

13:00 مساء الأثنين, 22 ربيع الثاني 1437 هـ الموافق 2016-02-01 13:00:13

اليأس اللاهب (1) يقول المثل: اليأس إحدى الراحتين، كما يقول: الموت إحدى الراحتين. ويقول بعضهم في كتاب شجاعة الإبداع: "إن الشجاعة ليست غياب اليأس، وإنما هي بالأحرى القدرة على التحرك قدماً، على الرغم من اليأس"( ). يأتينا اليأس ونحن نمر الآن في مرحلة حاسمة من ثورتنا التحررية على الاحتلال الغربي لبلادنا، فبعد أن احتلنا الغرب بلاداً ونفوساً من مائتي سنة. كانت لحظة الثورة الكبرى الآن للتخلص من بقايا الغرب الجاثمين على صدورنا باسم الغرب. ونريد أن نفحص عن هذا اليأس، هل له معنى يجعله فعالاً؟ فيكون يأسا سعيداً موجهاً للعمل، دافعاً له لاتخاذ القرارات الصحيحة بناء على التوقعات ولو كانت أليمة؟ أم أنه نوع واحد مذموم؟ فلا يكون إلا شقياً مقعداً عن العمل، وقنوطاً مدمراً؟ فالمنهي عنه ما ورد في قوله تعالى: ﴿مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ ﴾ [الحج:15]. وأيضاً ما ورد من قوله تعالى: ﴿وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِهَا ۖ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ﴾[الروم:36]. وقوله تعالى: ﴿قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ﴾ [الحجر:56]. فالآية الأولى فيها دعوة من الله تعالى لليأس من اليأس، فهؤلاء الذين يئسوا من نصر الله تعالى، الظانين بربهم ظن السوء، ينبههم ربهم أنهم لن يستطيعوا أن يذهبوا غيظهم مهما فعلوا، فلييأسوا من سوء ظنهم وليعودوا لرشدهم قبل أن لا ينفعهم كيدهم شيئاً وهو غير نافعهم. فينبههم ربهم الرحيم بهم لضعف كيدهم وأنه لا يشفي لهم غليلاً ولا يطبب لهم عليلاً. والآية الثانية تبين أن السيئات تنزل بالناس بما قدمت أيديهم، ثم بعد ذلك يقنطون من رحمة الله تعالى! والآية الثالثة، تجعل اليائس من رحمة ربه ضالاً. (2) ولكن في المقابل فقد وردت آيات أخرى تتحدث عن اليأس بصورة ثانية، في مواطن مختلفة: فقال تعالى: ﴿أفلم ييأس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا﴾[الرعد: 31]. وهي جاءت ضمن السياق التالي: ﴿وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَىٰ ۗ بَل لِّلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا ۗ أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَن لَّوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا ۗ وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِّن دَارِهِمْ حَتَّىٰ يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ﴾ [الرعد31:] فالمعنى أفلم ييأس المؤمنون من إيمان هؤلاء الكفرة، علماً منهم ﴿أن لو يشاء اللهُ لهدى الناس جميعاً﴾. ولا يزال الذين كفروا تصيبهم بما صنعوا من كفرهم وأعمالهم الخبيثة، قارعة، أي: نازلة وداهية تقرعهم من أنواع البلاء، أحياناً بالجدب، وأحياناً بالسلب، وأحياناً بالقتل والأسر . وكما نشاهد فكثير من المفتونين لا يعتبرون بما يحل فيهم، ولا بما يقع في جوارهم، بما نسوا من أمر ربهم من النصرة لأنفسهم. وقال تعالى: ﴿حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنْ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ﴾ [يوسف: 110]. ولأجل قوله تعالى: ﴿قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ﴾ [الحجر:56]. يكون يأس الرسل هو يأس من تصديق قومهم برسالاتهم، وأنهم لن يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم. (3) ويستمر تبيين القرآن لنا في سور وآيات أخرى أن اليأس ممن بدت عليه علامات العناد المستمر أمر مفيد للتخطيط ولتركيز الجهود. فمن ذلك أن نوحاً عليه السلام لما يئس من استجابة قومه وقال بأنهم لن يؤمنوا بإخبار الله تعالى له، حتى أنهم لن يلدوا إلا فاجراً كفاراً، أخذ بالتخطيط لليوم الموعود فبنى السفينة، وقومه لا يدرون عن مصيرهم المحتوم، وتركهم وهم يستهزءون بالسفينة وهي وسيلة نجاتهم الوحيدة! لو كانوا يعلمون أو يعقلون؟ وهكذا نرى أن من اليأس ما يكون نافعاً مفيداً، متى كان على بينة، واتباعاً للمعقول الصريح والمنقول الصحيح. أما ما يرد من فعل سيدنا يونس عليه السلام فهو كان قد تعجل وترك قومه قبل الموعد، وهو نبي لا يجوز له ترك المهمة الموكلة له حتى يأتيه الوحي، ولكن تغمده الله تعالى برحمته وغفر له زلته. (4) وبناء على رأينا هذا فإنا نرى أن في بعض الأحيان علينا اليأس من بعض الظالمين لكن لتوجيه الطاقة للاجتهاد في البحث عن مكمن نصر الله تعالى، بدل أن نضيع أعمارنا في استجداء عتاة المجرمين وأئمة الكفر ليرحمونا وما هم بفاعلين حتى نغير لهم ديننا. قال تعالى: ﴿وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120)﴾. وآخر تطبيق في وقتنا الراهن يمكن لفاعلية اليأس هو مفاوضات ومساومات الاحتلال العالمي للشام من قبل الدخول في متاهة بيع سوريا والشهداء باسم المفاوضات! ونسألهم: ألم يأن لهم أن ييأسوا من روح العلمانية الصليبية الباطنية، فالعلمانيون من جماعة بشار الغدار لا قيمة لهم ولا وزن إلا لتمرير ما يريده أسيادهم، وأسيادهم هم الباطنية والصليبية، فالباطنية ممثلة بالشيعة التي جعلت دينها الحقد والحقد فقط، فأي دين هذا الذي لا يقوم إلا على الحقد على العرب مع أنهم منهم عرباً؟ لكنهم عرب كارهون لأنفسهم لو كانوا يعلمون. والصليبية ممثلة بالغرب قاطبة تقوده أمريكا من وراء ستار الأمم المتحدة، ومن وراء حرب بوتن، الذي أعلنت كنيسته الأرثوذكسية حقدها العلني على المسلمين، بل هو نفسه أظهر حقده على الإسلام عندما وضح حقده الكامن على المسلمين بقوله: إن حكومة أردوغان تريد أسلمة تركيا!ّ (5) ومن هذا التفسير لأهمية اليأس من الظالمين نستفيد تفسيراً آخر لمعنى الأمة التي قالت: لم تعظون؟ وأنها أمة واعية ومن ثم ناجية في الدنيا والآخرة، بل ربما هي نفسها الآمرة بالمعروف الناهية عن المنكر( ). وتبيين ذلك يكون بأن نذكر الآية أولاً، قال تعالى: ﴿ وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ لَا تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (163)وَإِذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْمًا اللَّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (164) فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (165) فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ مَا نُهُوا عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (166)﴾ [الأعراف]. وسأنقل كلاماً لابن عاشور لأنه ذكر لفظة اليأس، قال ابن عاشور في تفسيره التحرير والتنوير: »والأمة الجماعة من الناس المشتركة في هذا القول، قال المفسرون: إن أمة من بني إسرائيل كانت دائبة على القيام بالموعظة والنهي عن المنكر ، وأمة كانت قامت بذلك ثم أيست من اتعاظ الموعوظين وأيقنت أن قد حقت على الموعوظين المصمين آذانهم كلمة العذاب، وأمة كانت سادرة في غلوائها، لا ترعوي عن ضلالتها، ولا ترقب الله في أعمالها. وقد أجملت الآية ما كان من الأمة القائلة إيجازاً في الكلام، اعتماداً على القرينة لأن قولهم: ﴿الله مهلكهم﴾ يدل على أنهم كانوا منكرين على الموعوظين، وإنهم ما علموا أن الله مهلكهم إلاّ بعدَ أن مارسوا أمرهم، وسبروا غورهم، ورأوا أنهم لا تغني معهم العظات، ولا يكون ذلك إلاّ بعد التقدم لهم بالموعظة، وبقرينة قوله بعد ذلك: ﴿أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس﴾ إذ جعل الناس فريقين، فعلمنا أن القائلين من الفريق الناجي، لأنهم ليسوا بظالمين، وعلمنا أنهم ينهون عن السوء… واللام في ﴿لمَ تعظون﴾ للتعليم، فالمستفهم عنه من نوع العلل، والاستفهام إنكاري في معنى النفي، فيدل على انتفاء جميع العلل التي من شأنها أن يوعظَ لتحصيلها، وذلك يفضي إلى اليأس من حصول اتعاظهم… ووصف القوم بأن الله مهلكهم : مبني على أنهم تحققتْ فيهم الحال التي أخبر الله بأنه يهلك أو يعذب من تحققتْ فيه، وقد أيقن القائلون بأنها قد تحققت فيهم، وأيقن المقول لهم بذلك حتى جاز أن يصفهم القائلون للمخاطبين بهذا الوصف الكاشف لهم بأنهم موصوفون بالمصير إلى أحد الوعيدين… فالمعنى : أن صلحاء القوم كانوا فريقين. فريق منهم أيِس من نجاح الموعظة وتحقق حلول الوعيد بالقوم، لتوغلهم في المعاصي، وفريق لم ينقطع رجاؤُهم من حصول أثر الموعظة بزيادة التكرار، فأنكر الفريقُ الأول على الفريق الثاني استمرارهم على كلفة الموعظة. واعتذر الفريق الثاني بقولهم: ﴿معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون﴾ فالفريق الأول أخذوا بالطرف الراجح الموجب للظن. والفريق الثاني أخذوا بالطرف المرجوح جمعاً بينه وبين الراجح لقصد الاحتياط، ليكون ذلك لهم عذراً عند الله إن سألهم لماذا أقلعتم عن الموعظة ولما عسى أن يحصل من تقوى الموعوظين بزيادة الموعظة، فاستعمال حرف الرجاء في موقعه، لأن الرجاء يقال على جنسه بالتشكيك فمنه قوي ومنه ضعيف« . قال البغوي في تفسيره معالم التنزيل: قال ابن عباس رضي الله عنهما: أسمع الله يقول: ﴿أنجينا الذين ينهون عن السوء وأخذنا الذين ظلموا بعذاب بئيس﴾ فلا أدري ما فعل بالفرقة الساكتة؟ قال عكرمة: قلت له: جعلني الله فداك ألا تراهم قد أنكروا وكرهوا ما هم عليه، وقالوا: لم تعظون قوماً الله مهلكهم؟ وإن لم يقل الله أنجيتهم لم يقل: أهلكتهم، فأعجبه قولي، فرضي وأمر لي ببردين فكسانيهما. وهناك رأي آخر جيد يجعل الطائعة تتحدث مع بعضها البعض وتتحاور، فيكون كما قال أبو حيان في تفسيره البحر المحيط: »فالقائلة : إنما قالت ذلك حيث علموا أن الوعظ لا ينفع فيهم لكثرة تكرره عليهم وعدم قبولهم له ويحتمل أن يكونا فرقتين عاصية وطائعة وإنّ الطائعة قال بعضهم لبعض لما رأوا أنّ العاصية لا يجدي فيها الوعظ ولا يؤثر شيئاً«. وهذا الرأي نميل له من باب أن الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر لا يكونون على طريقة واحدة وأسلوب واحد، وتتعدد طرقهم وتختلف تحليلاتهم، فالناس ولو كانوا على رأي واحد عام إلا أنهم يختلفون في كيفية التعاطي معه. (6) ويرجح ذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم، جعل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر درجات، آخرها وأضعفها الأمر والنهي بالقلب، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: »من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه ومن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان« وهذا ينطبق على حالات الناس المختلفة، كما أنه يختلف باختلاف الواقعة ومن يقوم بها، والقدرة المادية والإيمانية للآمر بالمعروف الناهي عن المنكر. وعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: »إنه يستعمل عليكم أمراء فتعرفون وتنكرون فمن كره فقد برئ ومن أنكر فقد سلم ولكن من رضى وتابع« . قال النووي في شرحه: ومعناها من كره ذلك المنكر فقد برئ عن إثمه وعقوبته وهذا في حق من لا يستطيع إنكاره بيده ولا لسانه فليكرهه بقلبه ويبرأ، وأما من روى: فمن عرف برئ، فمعناها: والله أعلم، فمن عرف المنكر ولم يشتبه عليه فقد صارت له طريق إلى البراءة من إثمه وعقوبته بأن يغيره بيده أو بلسانه فإن عجز فليكرهه بقلبه، وقوله: ولكن من رضى وتابع، معناه: ولكن الإثم والعقوبة على من رضى وتابع، وفيه دليل على أن من عجز عن إزالة المنكر لا يأثم بمجرد السكوت بل إنما يأثم بالرضا به أو بأن لا يكرهه بقلبه أو بالمتابعة عليه. (7) ومع هذا الوارد في الأحاديث كما نقلناه، فإننا نرى في الآية شيئاً آخر، ليس متعلقاً بضعف من قال: لم تعظون؟ بل نرى أن هؤلاء يكونون من الحكماء الذين يعرفون متى يؤمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويقرؤون العلامات ليتخذوا الخطوات. ونحن نفتقر في حالاتنا الثورية التحررية من الاحتلال وأدواته التي نتقلب فيها إلى هؤلاء الذين ييأسون اليأس الصحيح ليوظفوا طاقتهم وفكرهم إلى العمل المنتج الفعال، فيتركون الضالين ويدعون أذاهم ويتجهون للمقاومة المناسبة بدلاً من البقاء في خانة سلميتنا التي تعتمد على أن يأتي ضابط في الجيش لينقذ الموقف! بل ربما تنتظر السيس نفسه لينقلب على نفسه، فالتفاؤل فنون وجنون! ولذلك فالمثل الذي يقول الطريق إلى جهنم مليء بالطيبين، يمكننا أن نراه مطبقاً الآن في مصر الأسيرة، الواقعة تحت الاحتلال الأمريكي المباشر بغطاء الجيش العميل، كالعراق وسوريا، ولا فرق. فجهنم هي التي ستحدث هنا في أهل مصر، جزاء أفعال الطيبين، فالقارعة ستحل بدارهم لأنهم لم ييأسوا اليأس الفعال، ونرجو لأهل الشام ألا يخطئوا بتقديراتهم الذهاب إلى المساومات مع العدو، فالذهاب إن كان بدون يأس من العدو الكافر بالشرائع الفطرية والمنزلة فإنه سيولد الاغترار بانتظار آمال من أن يحقق الشيطان وعده! لذلك نبهنا الله تعالى إلى اليأس من المجرمين لنضع الخطط التي تأخذ الأمور إلى نهاياتها الحتمية وهي أليمة، ولكن كما قال تعالى: ﴿ألم ييأس﴾. فايأسوا رحمكم الله أيها المؤمنون من الظالمين وعتاة المجرمين، وإن في أمريكا التي أبادت الهنود الحمر لعبرة لمن قرأ التاريخ أو كان له وعي وهو يقظان. (8) قال المؤرخ شعبان صوان رضي الله عنه في كتابه "الحروب من أجل المقدسات" على لسان بطل المقاومة الهندية الثور الجالس: »أية معاهدة صنعها الرجل الأبيض وخرقها الرجل الأحمر؟ لا يوجد، أية معاهدة عقدها البيض معنا نحن الحمر والتزموا بها؟ لا يوجد«. وسأل المؤرخ لماذا نقرأ التاريخ الأمريكي؟ وأشار أن أهمية قراءة التاريخ الأمريكي: منع استمرار المجزرة! ولا نريد أن نتحول كما تحول محمود عباس الذي قال عام 1984: »إنني لا أقبل أن أكون من دعاة الاستسلام والانهزامية والقبول بالأمر الواقع المفروض علينا« ( ) . فصار الآن يقدس التنسيق الأمني، ويستعلن بالخيانة! كبشار وعتاة الحكام، وصار عقبة كؤود في وجه تحرير الأرض والإنسان، بحجة الخوف من "الترانسفير"، وكأن الترحيل ليس حاصلا؟ وصار هو وزمرته الأمنية يقتلون الفلسطينيين لكي يمنعوا الصهاينة من ترحيلهم! ورب مناد يستغيث: أيها المقاومون، جمر يأسكم في محراب قلبكم لهب،( ) فلا تطفؤوه بحبر المفاوضات، ولا تكتموه بالمناشدات والتوسلات، واتركوا مرجل المقاومة يغلي ولا تكسروه، بل خذوه لنقطة الانفجار الذي يحول الضغط الغازي إلى لهيب متقد، وأشعلوا الشرارة في الفتيل.

تابع القراءة>>

في الرجولة - الشروط والظروف

13:33 مساء الأربعاء, 17 ربيع الثاني 1437 هـ الموافق 2016-01-27 13:33:11

إن التدبر في آية الرجولة ونعني بآية الرجولة قوله تعالى ؛ (مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً) يعد مدخلاً مناسباً لتقعيد فقه الرجولة، هذا الفقه الذي لحقه الكثير من التقصير حتى غاب عن أذهان معظم المربين. فلم نعد قادرين على تربية الرجال، ونفينا الرجولة عمن يستحقها لا لسبب إلا لعلة التمرد أو الكفر أو الأنوثة ! وكأن التمرد أو الكفر أو الأنوثة تمنع من الاتصاف بالرجولة! فما هي الرجولة؟ وما هي شروطها ؟ وما هي آليات الاتصاف بها ؟ وهل هي أمر مكتسب أم أمر وراثي؟ يضاف إلى التساؤلات السابقة تساؤل تثيره لفظة "مِن" الواردة في الآية الكريمة والتي تفيد "التبعيض ؟!" فإن كانت تفيد التبعيض فهل يعني ذلك أن الإيمان بحد ذاته لا يقتضي الرجولة ؟! كذلك نتساءل في هذا المقال عن علة تضارب الأخبار في زمن وسبب نزول آية الرجولة، فالأخبار مشهورة بنزولها في غزوة أحد، إلا أن سياقها القرآني هو أحداث غزوة الخندق ! فهل نزلت هذه الأية يوم أحد ثم وضعت في سياق آيات غزوة الخندق الواردة في سورة الأحزاب ؟ وما هي دلالات هذا الأمر؟ تعريف الرجولة تقدم لنا آية الرجوله تعريفاً دقيقاً لمفهوم الرجولة، نصوغه كما يلي: كل من صدق عهده حتى قضى نحبه، وعليه يكون شرطا الرجولة هما العهد والصدق، وقضاء النحب إشارة إلى عظمة الأمر المتعاهد عليه أو الجهة المتعاهد معها، فالنحب في اللغة هو النذر والموت، فقضى نحبه " أي : بذل جهده في الوفاء بالعهد من قول العرب: نَحَبَ فلان في سَيْره يومه وليله أجمع، إذا مدَّ فلم ينزل"، قال الإمام البقاعي في تفسيره "نظم الدُرر في تناسب الآيات والسور" : وأصل النحب الاجتهاد في العمل، ومن هنا استعمل في النذر لأنه الحامل على ذلك ... قم بتحميل البحث لتقرأ المزيد

تابع القراءة>>
الذهاب الى

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut