08 رمضان 1439 هـ الموافق ٢٣ أيار ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

طرق التعامل مع الطفل الكسول

15:17 مساء الثلاثاء, 14 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-02-23 15:17:48

يميل بعض الأطفال الى التباطؤ فى إنجاز ما يطلب منهم من أعمال لا تحتمل التأخير أو التأجيل كالنهوض باكراً للذهاب الى المدرسة وتناول الطعام والخلود الى النوم. وللتعامل مع الطفل الكسول ومساعدته على تغيير عاداته الخاطئة، تقدم لكِ حياتكِ تلك النصائح القيمة لتتصرفى بكل لطف مع طفلك وولدك. ينصح أخصائيو تربية الأطفال الأهل بتنظيم وقت الطفل ومساعدته فى تقسيم واجباته وذلك بتعيين أوقات محددة للأنشطة التى يقوم بها بشكل يومى وروتينى بما لا يتعارض مع حقه بالترفيه واللعبوممارسة هواياته. طرق تحفيز الطفل على زيادة العملية الإنتاجية - يطلب من الطفل ترتيب مهامه حسب الأولوية وتدوينها على ورقة - مناقشة الطفل فى الوقت الذى استغرقه لإنجاز عمله - تقديم مكافأة للطفل عند نجاحه فى إنجاز عمل ما ضمن المهلة المحددة - عدم التركيز على مشكلة الخمول حتى لا يصاب الطفل بخيبة أمل معتقداً إنها مشكلة لا حل لها - تعزيز روح المسئولية لدى الطفل عبر تسليمه مهمات تناسب قدراته - تعويد الطفل على ممارسة الرياضة لتنشيط قدراته الجسدية والفكرية والنفسية - تحديد أوقات الجلوس أمام التلفاز او الانترنت وتجن إدمان الطفل للالعاب الإلكترونية، لأنها قد تسبب بخمول جسدى وتكاسل ذهنى. الصعوبات التى تمنع الطفل من تنظيم وقته - عدم وضوح الأولويات فى حياة الطفل - عجزه عن القيام بأعمال ومهام وأدوار عدة فى وقت واحد. - إن عدم إهتمام الأهل بتوجيه الطفل يجعله يواجه المواقف والمناسبات بطرق عشوائية.

تابع القراءة>>

عبارة تقولينها لابنتك في الصغر ، تدمرينها بها في الكبر.

14:05 مساء الخميس, 09 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-02-18 14:05:14

هل تريدين أن تحطمي ابنتك عندما تكبر؟ هل تريدين أن تجعلي من طفلتك شخصية ضعيفة في المستقبل؟ هل تريدين أن تصبح ابنتك لقمة سائغة للأنذال؟ إذن امتنعي عن قولي هذه العبارة؟ «كوني لطيفة، يا حبيبتي!» لكي تكون الفتاة الصغيرة حبيبة أمّها، عليها أن تجعل من نفسها صورة عن المثال الأنثوي الذي تكوّنه أمها في لا وعيها...»

تابع القراءة>>

اسس وضوابط لتنمية مهارات وقدرات طفلك العقلية

15:12 مساء الأربعاء, 08 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-02-17 15:12:56

اسس وضوابط في المنزل لضمان صحة الطفل النفسية وتنمية مهاراته وقدراته العقلية.ومنها: -لابد ان نشجع الطفل على المصارحة بكل ما يحدث اثناء اليوم الدراسي. -ضرورة عمل الواجبات المنزلية بمفرده وعدم تاجيلها لليوم الاخر ومساعدته فيها اذا لزم الامر. -ضرورة الحرص على المساواه بين الابناء وعدم التفرقة بينهم وخاصة في المهارات والقدرات الخاصة. -تشجيع الطفل على ممارسة الرياضة التي يحبها في النادي لان ذلك يزيد من النشاط العقلي. -عدم ارغام الطفل على المذاكرة حتى لا يلتصق بزهنه انها واجب الزامي يومي بل ضرورة استخدام اسلوب التشجيع. -اغرسي في طفلك حب التميز والانفراد واجعليه يفهم ان التفوق هو الذي يجعل منه تلميذ متميز داخل المدرسة . -احرصي دائما على تنظيم وقته بين المذاكرة واللعب وممارسة الهوايات حتى لا يشعر انه مضغوط نفسيا.

تابع القراءة>>

حل مشكلة ارتفاع صوت طفلك بشكل لافت للنظر

15:27 مساء الثلاثاء, 07 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-02-16 15:27:58

أن بإمكان الآباء الحد من هذه الظاهرة لدى طفلهم من خلال وضع قواعد عامة داخل الأسرة، كأن يلتزم الجميع مثلاً بالصمت عندما يتحدث شخص آخر أو يتحدث كل منهم لخمس دقائق فقط، محذرةً من لوم الطفل بأن يقولوا له مثلاً :”أنت تتحدث بصوت عال للغاية!” أو بالاستنكار منه بقول :”لماذا تفعل هكذا على الدوام؟ّ”؛ حيث لن يُثمر ذلك إلا عن رفض الطفل لتنفيذ هذه القواعد. وبدلاً من ذلك أكدت طبيبة أمراض التخاطب الألمانية أنه من الأفضل أن يمتدح الآباء طفلهم، عندما يتحدث بصوت هادئ، لافتةً إلى أنه ينبغي عليهم مراقبة طفلهم بشكل دقيق لمعرفة المواقف، التي يتحدث خلالها بصوت هادئ، كأن يكون منشغلاً مثلاً باللعب أو عندما يشعر بالهدوء والراحة النفسية؛ ومن ثمّ يُمكن للآباء مساعدة طفلهم على التحدث بصوت هادئ على الدوام من خلال توفير هذه المواقف له. وكي يتسنى للآباء تدريب الشعور بالتحكم في الصوت لدى طفلهم، أوصتهم الطبيبة الألمانية كوينكه بتعليم طفلهم بعض التمارين البسيطة، كأن يقوم الطفل مثلاً بأخذ نفس عميق؛ حيث يُساعد ذلك على الاسترخاء. وأشارت كوينكه إلى أنه يُمكن تدريب الطفل على استخدام طبقات مختلفة من الصوت من خلال القراءة، موضحةً كيفية القيام بذلك بقولها :”يُمكن للآباء التحدث بصوت عال تارة، وصوت منخفض تارة، وبصوت هامس تارة أثناء القراءة لطفلهم؛ ومن ثمّ يُمكن للطفل تعلم كيفية ضبط طبقات صوته”. وعن فائدة هذه التمارين، تقول طبيبة أمراض التخاطب الألمانية :”يتعلم الطفل بذلك أنه ليس بالضرورة أن يستخدم الصياح والصوت العالي دائماً، كي يلفت انتباه الآخرين إليه، إنما توجد طبقات صوتية أخرى يُمكن أن تُساعده على ذلك”. وعن الحالات التي تستلزم الذهاب إلى طبيب مختص في علاج أمراض التخاطب، أوضحت كوينكه أنه ينبغي على الآباء اللجوء إلى ذلك، إذا ما لاحظوا أن طفلهم يعاني من البحة لمدة تزيد عن أسبوعين متصلين، لافتةً إلى أنه عادةً ما يُصرح الطفل عن شعوره بتغيّر نبرة صوته بنفسه بأن يقول لأبويه مثلاً :”أشعر ببحة في صوتي”. وصحيح أنه قد يعتقد الآباء بأن هذا الأمر يرجع إلى شيء عضوي؛ ومن ثمّ يقوموا بعرض طفلهم على طبيب أنف وأذن وحنجرة، إلا أن كوينكه تطمئن أنه إذا لم يتبين لهذا الطبيب وجود أي سبب عضوي لهذه البحة، سيقوم حينئذٍ بتحويل الطفل إلى طبيب علاج أمراض التخاطب، الذي يُمكنه علاج مثل هذه الاضطرابات الصوتية من خلال بعض التمارين المخصصة لذلك.

تابع القراءة>>

أهم أسباب التربية الفاسدة للطفل.

14:27 مساء الخميس, 02 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-02-11 14:27:49

احذري من بعض العلامات التي ستكون سببًا في إفساد أطفالك. 1. لا توافقي على رغباتهم دائمًا إن موافقة الأم على جميع مطالب أبنائها ستدفعهم إلى عدم الانصياع لأوامر أبائهم فيما بعد. 2. التورط في الديون بالطبع تسعين لتنفيذ كل أحلام أبنائك، لكن لا تجعلي هذه الأحلام تكون سببًا للدخول في دائرة من الديون، وابحثي عن طرق أفضل للقيام بذلك بخطة مالية واضحة. 3. الاستسلام لا تستسلمي لمطالب أطفالك لمجرد الحصول على حياة هادئة، وقد يكون من الصعب تنفيذ ذلك في البداية، ولكنها سوف تؤتي ثمارها على المدى الطويل. 4. امتلاك كل شيء كم من اللعب والألعاب والأدوات التي يمتلكها أطفالك ؟ إن امتلاك الأطفال للألعاب الكثيرة أمر سيء في طرق التربية السليمة، وتستطيعين التبرع بجزء منها للجمعيات الخيرية، ووضع قيود على شراء أي شيء جديد. 5. تكرار الكلام ترديد كلمات بطريقة معينة للحصول على ما يرغبون هي وسيلة الأطفال المحببة لتنفيذ رغباتهم، لكن يجب على الأمهات عدم الالتفات لهذا الأنين والتكرار. 6. أكثر مما تستطيعين تنفيذه يقول المثل “إذا أردت أن تُطاع فأؤمر بما هو مستطاع”، لذا وفري لهم ما تستطيعين توفيره، ولا تحملي نفسك فوق طاقتك لتنفيذ جميع رغباتهم. 7. شعورهم بالسعادة دائمًا وأخيرًا، إذا كان أطفالك سعداء مع الأشياء التي لديهم، سواء كان ذلك في لعب الأطفال أو الأدوات أو الرحلات الخارجية، فهم يحتاجون لاهتمامك بالفعل، ليكونوا أكثر سعادة وراحة نفسية.

تابع القراءة>>

نصائح تساعد الأب على المشاركة في تربية الاطفال

14:57 مساء الأربعاء, 01 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-02-10 14:57:39

نصائح تساعد الزوج والأب على المشاركة في التربية وأداء دوره على اكمل وجه تجاه أطفاله . خصص وقتا كافيا لطفلك : ان الوقت الذي يقضيه الأب مع اطفاله تؤثر جدا على نمو الطفل النفسي ، لذلك ينصح بتخصيص وقت يومي معهم لأن ذلك سيشعرنهم بالأمان والحنان الأبوي وسيكون من العوامل الأساسية لبناء شخصيتهم ...

تابع القراءة>>

السمنة تؤثر في قدرة الأطفال على التعلم

15:19 مساء الثلاثاء, 30 ربيع الثاني 1437 هـ الموافق 2016-02-09 15:19:43

تسبب زيادة الوزن عند الأطفال والكبار مضاعفات صحية كثيرة. ولكن الأبحاث الحديثة أظهرت أنّ زيادة الوزن عند الأطفال قد تؤثر كذلك في قدراتهم العقلية والتحصيل العلمي. ففي دراسة حديثة نشرت هذا الشهر في مجلة جمعية الصدر الأميركية درس باحثون 351 طفلاً متوسط أعمارهم 7.9 أعوام وأجروا اختبارات عصبية وذهنية متخصصة للمشاركين ومن ثم دراسة نوم ليلية، ووجد الباحثون أنّ زيادة الوزن وتوقف التنفس أثناء النوم كانا مصاحبين لنقص القدرة الذهنية عند الأطفال مجتمعين ومنفصلين. بمعنى أنّ زيادة الوزن وحيدة كانت مصاحبة لنقص الأداء في اختبارات القدرات العصبية والذهنية عند الأطفال وكذلك توقف التنفس أثناء النوم. وأكد الباحثون أن كلتا المشكلتين قد تؤثران على مخ الطفل في مرحلة النمو. ولأنّ السمنة لدى الأطفال اصبحت ظاهرة خطيرة في مجتمعنا كما أظهر أكثر من بحث محلي، فإنّ الحملات الصحية التوعوية يجب أن توضح أنّ خطورة السمنة تتجاوز المضاعفات الصحية إلى امكانية التأثير في قدرة الأطفال على التعلم.

تابع القراءة>>

خطوات للتعامل مع تجاهل طفلك

14:35 مساء الخميس, 25 ربيع الثاني 1437 هـ الموافق 2016-02-04 14:35:38

تمر معظم الأمهات بمراحل صعبة مع طفلها حين يرفض سماع التعليمات والتعاون، رغم أن كثيراً من الأمهات تلجأ إلى عقاب الطفل؛ لتتجاوز مرحلة عدم سماع الكلام، إلا أن العقاب ليس حلاً أبدًا لتقويم طفلك ومساعدته للتعاون معك. هل تفكرين في وسائل بديلة للعقاب لتقويم سلوك طفلك؟ هيا بنا: 1- أقيمي العلاقة القوية أولًا: يتقبل الكبار والصغار النصائح والتعليمات من الأشخاص الذين يشعرون تجاههم بودّ وعلاقة جيدة مليئة بالحب والتفهم، فاحرصى على إعطاء طفلك وقتاً للعب معه، والتقرب إليه؛ لتقوية العلاقة بينكما. 2- اسمعِي طفلك جيدًا: أعطي فرصة لطفلك للتعبير عن نفسه وما يفكر فيه ويتخيله حتى تفهمي جيدًا كيف يفكر طفلك.. سيساعدك هذا في إيجاد وسيلة مناسبة لشخصيته للتعاون معك في اتباع التعليمات، كما يجب أن نتفهم الأوقات التي يمرون بها بمشاعر سلبية وإحباط أو رغبة في النوم، ونراعي ذلك عند إعطاء التعليمات بتأجيلها أو تبسيطها. 3- أعطي خيارات: يحب الأطفال أن يشعروا بأنهم يملكون زمام أمورهم، فعندما تقدمين لطفلك الخيارات يشعر بأنه غير مجبر على فعل شيء، ولكن يشعر بأن اختياراته نابعة من سيطرته على قراراته، وتلك الوسيلة أفضل من سؤاله وانتظار إجابة بـ"نعم" أو "لا"؛ لأنه في الغالب سيقول "لا"! 4- اشرحي العواقب أو الأسباب كلما أمكن: غير مفضل عندما يسأل طفل عن سبب الأمر أن نقول له: "عشان ماما قالت كدا".. "لو معملتش ده مفيش لعب"... وهكذا.. يفضّل أن نشرح له بعض الأسباب التي تشجعه على التعاون، مثلًا: - أغسل أيدي ليه؟ -عشان كلنا هناكل وإيدينا نضيفة". - أوقف لعب ليه؟ - عشان لو نمنا متأخر مش هنعرف نصحى بدري للمدرسة. ولنتذكر دائمًا أننا الكبار لا نحب أن نُجبر على أفعالنا كذلك الصغار.

تابع القراءة>>

لا تتشاجرا أمام أطفالكما!

15:25 مساء الأربعاء, 24 ربيع الثاني 1437 هـ الموافق 2016-02-03 15:25:08

إن احترام الزوجين وحبهما لبعضهما البعض لا يعنى بالضرورة أنهما لا يختلفان، فالحياة الزوجية لا تخلو من الخلافات والتعارض فى الآراء، ولكن المهم هو كيفية التعامل مع هذه الخلافات، أى كيف تختلفان بأسلوب لائق. فى ظل وجود أطفال يكون من الأجدر مراعاة هذا الأسلوب وذلك لسببين: من ناحية، من المهم أن تكونا لأطفالكما النموذج الذى يحتذيان به، ومن...

تابع القراءة>>

١٠ طرق فعالة لحل مشكلة العنف عند الأطفال

14:55 مساء الثلاثاء, 23 ربيع الثاني 1437 هـ الموافق 2016-02-02 14:55:32

عندما يتصرف طفلك بعنف: · حاولى إبعاد الطفل عن المكان أو حاولى تشتيته بشئ آخر حتى يتوقف عما يفعله. · انتظرى حتى يهدأ طفلك تماماً قبل مناقشته فيما حدث. يجب أن يعرف طفلك أن ما حدث خطأ وغير مقبول. · إذا كان طفلك قد تصرف بنفس الشكل من قبل، فيجب أن تكون هناك عواقب متفق عليها مسبقا، على سبيل المثال بحرمانه لبعض الوقت من شئ يحبه. ١٠ طرق لمنع العنف كونى نموذجاً إيجابياً تحكمى فى نفسك عند التعامل مع مشاعر الغضب والمواقف المثيرة. تجنبى الانفجار والعنف فالتصرفات أشد تأثيراً من الكلام والطفل يتعلم من النموذج الذى أمامه. استخدمى الحكمة والمنطق عند شرح الأشياء لطفلك على سبيل المثال، بدلاً من أن تقولى بصوت مرتفع ومفاجئ “لا تضرب فلان!” ، قولى، “الضرب يؤذى الآخرين، لا تمد يديك.” لا تستخدمى العقاب البدنى أن استخدام العقاب البدنى يعطى للطفل انطباعاً بأن استخدام العنف أمر مقبول عند الغضب. احرصى على الثبات الثبات يجعل الطفل يعرف ما هو المتوقع منه فى جميع الأوقات. على سبيل المثال، إذا عاقبت طفلك اليوم لأنه ضرب صديقه، لا تجعلى المسألة تمر دون عقاب إذا فعل نفس الشئ فى اليوم التالى. تفهمى مزاج طفلك وتصرفى على هذا الأساس إذا كنت تعرفين أن طفلك من النوع الذى يثار بسهولة، ابحثى عن طرق لإبقائه هادئاً وتجنبى الأشياء التى تثيره. لا تكبتى غضب طفلك الهدف هو مساعدة طفلك على استخدام الأساليب الصحيحة عند التعامل مع المشاعر السلبية. أوضحى له طرقاً مقبولة للتعبير عن نفسه دون عنف. راقبى البرامج التى يشاهدها طفلك وحددى كم الوقت الذى يقضيه أمام التليفزيون البرامج والأفلام العنيفة ستؤثر على طفلك، فتجنبيها. ضعى دائماً حداً معيناً للوقت الذى يقضيه طفلك أمام التليفزيون. عادةً لا تكون هناك ضرورة لمشاهدة التليفزيون بالنسبة للطفل أقل من سنتين. بعد هذه السن، لا يجب أن يزيد وقت المشاهدة عن ساعة فى اليوم. كافئى السلوك الجيد وعبرى لطفلك عن حبك واهتمامك المدح دائماً دافع جيد لتشجيع طفلك على التصرف بالشكل الصحيح. أظهرى لطفلك حبك واجعليه يشعر بالأمان وبأنه محبوب. إن افتقاد الطفل للحب والاهتمام قد يجعله يشعر بالوحدة والعزلة. نظمى حياة طفلك اليومية لكن لا تثيرى نشاطه أكثر من اللازم أن الطفل يحتاج للاسترخاء. إن إثارة نشاط طفلك أكثر من اللازم قد يجعله متوتراً ومرهقاً وقد يؤدى فى النهاية لإثارة مشاعر العنف لديه. لا تستمرى فى الانتقال بطفلك من مكان إلى مكان طوال اليوم ولا تقضيا كل اليوم خارج البيت دون أن تسمحى له بالراحة. هناك خطأ شائع يقع فيه الوالدان وهو أخذ الطفل على سبيل المثال من تمرين السباحة إلى تمرين التنس وفى نهاية اليوم يأخذ درس البيانو، يفعل الوالدان هذا اعتقاداً منهما أنه لمصلحة الطفل، لكن فى الواقع أن الأنشطة الكثيرة تنهك الطفل. اجعلى هناك توازناً بين الروتين والاستقلالية إن وجود بعض الروتين فى حياة الطفل اليومية يجعل الطفل يعرف ما الذى سيحدث ويساعده على البقاء هادئاً وتحت السيطرة. لكن تمتع الطفل كل يوم ببعض الاستقلالية يعطيه مساحة من الحرية لكى يفعل ما يشاء (مع الوضع فى الاعتبار أن تكون هذه الأشياء مقبولة) وفرصة للقيام ببعض الاختيارات لنفسه. ملحوظة: ينصح باللجوء إلى متخصص إذا كان عنف الطفل مستمر ومتكرر أو يسبب أذى للآخرين

تابع القراءة>>
الذهاب الى

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut