04 جمادى الآخرة 1439 هـ الموافق ٢٠ شباط ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

آخر تحديث: 15:02 مساء الأربعاء, 15 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-02-24 15:02:55

الطفيلي مهاجما حزب الله: أصبح فصيلا صغيرا تابعا للدب الروس

15:02 مساء الأربعاء, 15 جمادى الأولى 1437 هـ الموافق 2016-02-24 15:02:55

عربى 21
 هاجم الأمين العام السابق لـ"حزب الله" الشيخ صبحي الطفيلي، حزبه السابق لمشاركته في الأزمة السورية، واصفا إياه بأنه أصبح "فصيلا صغيرا تابعا للدب الروسي"، داعيا إياه للانسحاب من سوريا لتجنب تبعات الفتنة المذهبية على شيعة لبنان.
وحذر الطفيلي، في حديث لصحيفة "المستقبل" اللبنانية، من أن الحزب الذي شارك في الأزمة السورية منذ بدايتها "سيحمل إرث الكثير من الدماء في سوريا ولبنان"، معتبرا أنه "حتّى الساعة فإنه يُمكن للحزب تجنّب الخسائر البرية المتزايدة في الحرب وتجنب تبعات الفتنة المذهبية على شيعة لبنان، من خلال انسحابه من سوريا"، إلا أنه استدرك بأن "قرار الانسحاب هذا موجود في طهران التي تختلف حساباتها عن حسابات شيعة لبنان".
"مدرسة زعماء لبنان"
وحول انتخابات الرئاسة اللبنانية وتجاوز التوافق الخارجي؛ فقد رأى الطفيلي أن الزعماء اللبنانيين "يتنافسون منذ قرون على خدمة الدول صاحبة النفوذ في المنطقة وخارجها، بهدف الاستقواء على أقرانهم المحليين، فالزعيم العظيم والحاكم الفذ واللبناني الأول من يتحالف مع الشيطان ويغدر بأقرانه وأصدقائه وأعوانه، فيثلم عيونهم ويمنعهم من الزواج والإنجاب ويصادر أملاكهم ويهدم بيوتهم ويقتلهم"، واصفا أن ما يجري بأنه "جزء من مدرسة زعماء لبنان الحديث والقديم. وما يشاهده اللبنانيون اليوم ليس أكثر من تكرار، مع تغيير بسيط في أسماء الأبناء والأحفاد الكرام".
وأوضح الطفيلي أن الفرقاء اللبنانيين لن يتمكنوا من انتخاب رئيس للبلاد بعيدا عن هذه المدرسة، وسيبقى البلد مشلولا حتى نهاية الأزمة في سوريا، وقد يستمر لأبعد من ذلك، حتى لو اتفقوا على رئيس.
وحول شرط الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، بالتوافق المسبق على رئيس التيار الوطني الحر ميشال عون؛ أوضح الطفيلي أن "سياسة التوافق المسبق على الرئيس سياسة الخائف على مرشحه من عدم الوصول، والإصرار على التوافق المسبق على مرشح معين تسلط تعسفي، وإلغاء لكل الآخرين والقبول بهكذا نوع من التوافق قبول بالإلغاء والتسلط"، بحسب حواره مع "المستقبل".
حزب الله وسوريا
و"تمنى" الطفيلي أن تحول المنحة التي كانت السعودية أرسلتها لتسليح الجيش اللبناني إلى تسليح الشعب السوري ليتمكن من الدفاع عن نفسه في مواجهة الغزو الروسي الإجرامي، بحسب قوله، مطالبا "الدول الإسلامية والمسلمين بأن يقدموا ما يستطيعون من السلاح والرجال للدفاع عن سوريا العزيزة وطرد الجيش الروسي منها"، بحسب تعبيره.
وحول مشاركة الحزب، فقد أكد الطفيلي أن "حزب الله سيحمل إرث الكثير من الدماء التي سقطت في سوريا وفي لبنان، وسيكون لهذا التغيير بالغ الأثر على وجود الحزب فضلا عن سياسته الحاضرة"، موضحا أن "الحديث عن مشاركة الحزب لدفع خطر التكفيريين فيه الكثير من التهويل والتضليل لأسباب كثيرة، منها: أن الحزب شارك في الأزمة السورية منذ بدايتها، أي قبل ولادة التيارات السنية المتشددة بسنوات، بحجة حماية بعض القرى الشيعية أو الأضرحة، ثم بعد ذلك بحماية نظام الممانعة، وبعد أن فقدت هذه التبريرات تأثيرها، حمل راية مواجهة الإرهاب التكفيري".
ووصف الطفيلي الحزب بأنه "تحول مع حلفائه إلى فصيل صغير تابع للدب الروسي، ولم يبق لهم إلا الموت وتدمير المنطقة خدمة لمشاريع الدول الكبرى، وما يثير الذهول فرح البعض وحديثه عن انتصاراته ببركة الغزو الروسي الصليبي لسوريا وقتله لكل شيء حتى للأطفال والنساء في المستشفيات".
وأشار الطفيلي إلى أنه "كان الحريّ بهذا البعض وبكل مسلم، بل من واجبهم، الدفاع عن الشعب السوري وقتال المحتل الروسي، لأن المحتل محتل، سواء كان أمريكيا أم روسيا أو صهيونيا، في سوريا أو في فلسطين أو في أي مكان آخر من بلاد المسلمين"، متابعا بقوله: "ما كنت أظن أن البعض يقدم أهله وبلده طعمة للدول الكبرى لأن شعبه صرخ من الظلم وطلب بعض العدل، وليس في الدنيا مغفل فضلا عن عاقل يمكن أن يصدق أن بوتين يحارب في سوريا حتى يثبت خط الممانعة فيها، ويمنع سقوطها في حضن إسرائيل، ثم يودعنا لننعم بالخير".
وتابع هجومه بالقول: "أيها المسلمون واجبكم الدفاع عن الشعب السوري، ومقاومة المحتل الروسي كما هو واجبكم في فلسطين وغيرها من بلاد المسلمين"، وحليف عدو الله الروسي في سوريا هو حليف عدو الله الصهيوني في فلسطين"، متسائلا: "أليست هذه بديهيات دين الله؟ أم أن هناك دينا جديدا لم نسمع به يميز بين الاحتلالات، ويسمح بقتل أطفال المسلمين في سوريا واستباحة أرضها؟".
وأكد الأمين العام السابق لحزب الله أن تنظيم الدولة "ربيب حلف الممانعة ورضيعه، وخدم سياسته وسياسة الدول الكبرى وكان وبالاً على المعارضة السورية"، بحسب وصفه.
ودعا الطفيلي لانسحاب المقاتلين الشيعة من سوريا مباشرة لتجنب فتنة مذهبية في المنطقة، و"الوقوف إلى جانب الشعب السوري المسلم الذي تسحقه آلة الحرب الروسية الصليبية"، بحسب تعبيره.
واستدرك الطفيلي بقوله إن الحزب لا يمكنه الانسحاب "حتى تأتيه أوامر طهران، التي تختلف حساباتها عن حسابات شيعة لبنان"، مضيفا أن "سياسة الحزب في السنوات الأخيرة ربطت بشكل غير منطقي بين مصير النظام السوري ومصير الحزب، وبات رحيل النظام السوري يشكل خطرا حقيقيا على استمرار الحزب في حين أنه كان يمكن له أن يبقى منيعا سواء بقي النظام أم رحل".
سوريا
وحول الأزمة السورية، أوضح الطفيلي أن "سوريا بعد سقوط أكثر من مليون قتيل، وبعد الدمار شبه الكامل، لن تكون سوريا قبل آذار 2011، لا في السياسة ولا في غيرها"، مؤكدا أن "نظام الأسد لن يبقى، بالرغم من أن طريقة التدخل الغربي تثير الرعب في المنطقة، وقد تستنسخ نظام الفوضى العراقي في سوريا". 
وأضاف الطفيلي أن "جنيف-3 لم يكن للحل، والسياسة الأمريكية في سوريا ما زالت سياسة تصعيد وإشعال النار، بدليل التصعيد الروسي لدائرة العنف أثناء المفاوضات، والحديث عن حلف عسكري إسلامي يدخل سوريا للدفاع عن المعارضة"، مشيرا إلى أن "هناك كلاما عن حلول نأمل في أن تكون صادقة، رغم أن الوقائع تنذر بالشر".
واعتبر الطفيلي، في حواره مع صحيفة "المستقبل"، أن "سوريا ساحة حرب وجماعة النظام مثل كل الجماعات الأخرى، ولولا الدخول الروسي العنيف على خط المعارك لسُحق النظام وأعوانه، وإذا استطاعت المعارضة التكيّف مع متغيرات المعركة وتمكنت من معالجة المتغير الروسي على الأرض، فسنشهد فصلا مثيرا حقا"، موضحا أن الأمور تسير في سوريا إلى "مرحلة جديدة من عض الأصابع في الميدان"، مذكرا بالحالة الأفغانية التي "يخوض بها الأفغان حربا مستمرة منذ ثلاثة عقود ونصف مع السوفييت أولاً، ومع الأمريكيين وأعوانهم ثانيا، ولم تركع بخلاف الآخرين، وسوريا ليست دون أفغانستان، تستطيع أن تتعامل مع الغُزاة وتهزمهم بعون الله"، بحسب تعبيره. 
إيران والمنطقة
وحول الوضع الداخلي الإيراني، فقد اعتبر الطفيلي أن "استمرار النظام في طهران في سياسة القمع والتسلط وحجز الحريات والفساد، سيؤدي لانفجار ما، قد يعيد مشهد سقوط الشاه"، مؤكدا أن حلول الأزمة المذهبية بين السنة والشيعة "معروفة"، لكن الرغبة غير موجودة، والظاهر أن هناك من يرى أن تثبيت الأنظمة لا يكون إلا من خلال شد العصب المذهبي، بحسب تعبيره.
وأكد الطفيلي أن هناك "فوائد اقتصادية وسياسية، لكن هناك أيضا خسائر سيادية"، مستنكرا حاجة إيران لتغيير سياساتها في المنطقة العربية، إذ إن "التحالف بين إيران وأمريكا قديم بقدم التدخل الأمريكي في أفغانستان والعراق، والتوقيع على الاتفاق مجرد إعلان متأخر لزواج قديم"، بحسب وصفه.
واعتبر مؤسس حزب الله أن "رفض ترشيح السيد حسن الخميني، حفيد مؤسس الجمهورية الإيرانية، لمجلس الخبراء خوف لا يبرره سوى الإحساس بالضعف وعدم الثقة بالنفس وهو نذير شؤم"، آملا في استمراره بالترشح، وخروج إيران من نفق الفساد والفتن المذهبية، وأن تكون "عاملا مفيدا تخدم وحدة المسلمين وقوتهم، وأن يلاقيها الآخرون في منتصف الطريق"، بحسب قوله.
التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut