13 محرّم 1440 هـ الموافق ٢٤ أيلول ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

آخر تحديث: 11:40 صباحاً الأثنين, 06 شوّال 1437 هـ الموافق 2016-07-11 11:40:09

ديموقراطية العوام

11:38 صباحاً الأثنين, 06 شوّال 1437 هـ الموافق 2016-07-11 11:38:52

أ . محمد ياسر الكسواني
(1)
ردة عن الديموقراطية
كانت نتيجة الاستفتاء الشعبي في بريطانيا مخيبة للسياسيين وغيرهم من المفكرين الغربيين، حيث كانت النتيجة ٥٢٪ مع خروج الإنكليز من الاتحاد الأوروبي.

فخرجت أصوات من الغرب الذي كفر بالديمقراطية، كصحيفة الفورن بوليسي معلقة على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي : «حان الوقت لتقف النخب في وجه الجماهير الجاهلة».

وهنا نريد أن نعلق على هذا التصويت بنظرة مختلفة لعلها تكون ذات بعد في التفكير التشريعي، وتلقي بضوء على الديمقراطية والعلمانية. ومقولة حكم الشعب، والأكثرية والأقلية، بما لها من تعلقات في موتنا، حيث تبيدنا الأقليات ونحن ننظر ونساهم في تمزيق جسدنا.

فنبدأ من القول بالتذكير باستفتاء أوكرانيا الذي صنعه بوتين وقد كتبنا مقالاً سابقاً في وقته بعنوان "درس من القرم" بتاريخ 18/3/2014، ويومها اعترض الغرب على استفتاء شبه جزيرة القرم، بحجة أنها تحت الاحتلال الروسي.

وهنا نقول رفض الغرب لاستفتاء شبه جزيرة القرم لأنها تحت الاحتلال يجعل مسألة الاستفتاء الشعبي لها شروط وليست مطلقة، ففي مسألة القرم كان الشرط الذي لأجله رفض الغرب نتيجة الاستفتاء أن الجزيرة تحت احتلال.

لكن هذا شرط واحد ويمكن أن يكون هناك شروط أخرى، وهذا ما نقوله، وسنتطرق لذلك بعد قليل، لكن دعنا نأخذ شرط الاحتلال لنبين أن الاستفتاءات التي عندنا باطلة لأننا تحت احتلال يؤدي إلى الاختلال.

فالسيسي في مصر وبشار في الشام ومن قبلهم الشيعة في العراق يصنعون انتخابات خادعة ويخرجون بمهرجانات مدعين أنهم الأكثرية، وهذه الأكثرية المزعومة تلجأ إلى الفرس لتدمير الفلوجة وتكريت والرمادي وقريباً الموصل. وهاهم أبادوا من أهل الشام الكثيرين ويفتخرون بأنهم يصنعون العجب في حلب ... قم بتحميل البحث لتقرأ المزيد
المصدر: الشام اليومتحميل ملف 2732467679306864.pdf
التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut