13 محرّم 1440 هـ الموافق ٢٤ أيلول ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

آخر تحديث: 12:00 مساء الأربعاء, 28 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 2016-08-31 12:00:45

حركة النهضة التونسية بين الاجتهاد الدعوي والضرورات السياسية (2-2)

11:59 صباحاً الأربعاء, 28 ذو القعدة 1437 هـ الموافق 2016-08-31 11:59:54

أ . عمران نزال
مقدمة

هذا القسم الثاني من بحث حركة النهضة التونسية بين الاجتهاد الدعوي والضرورات السياسية، وقد ذكرنا في مقدمة القسم الأول أن الحركة أقدمت في مؤتمرها العام العاشر 2016 بزعامة الشيخ راشد الغنوشي على خطوة تنظيمية اختلف النقاد والمتابعون والباحثون في تحديد بواعثها ودورها وأهدافها وصحتها ومشروعيتها، وأن البعض تساءل عن جدوى هذه الخطوة وإن كانت مقبولة في الاجتهاد الديني؟
أم أنها هي من ضرورات السياسة التونسية المعاصرة؟ وبالأخص بعد فشل التجربة الديمقراطية في مصر بعد الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب ديمقراطياً الدكتور محمد مرسي، بسبب أن الرئيس المنتخب هو جماعة الإخوان المسلمين، بالرغم من وصوله إلى السلطة السياسية بالإرادة الشعبية والانتخابات الديمقراطية حزيران 2012، بعد ثورة 25 يناير 2011 في مصر ، بالرغم من كونه نائب سابق في مجلس الشعب المصري في عهد الرئيس حسني مبارك، ورجل علم ويحمل أعلى الدرجات العلمية الأكاديمية في الهندسة الميكانيكية من الجامعات الأمريكية، فهو ليس رجل دين في وظيفته السابقة، ولكنه رجل متدين فقط، يعلن تدينه وتمسكه بأداء الشعائر الدينية ومحبته للدين، ولكن انتماءه السابق لجماعة الإخوان المسلمين هو سبب الانقلاب عليه قبل كل شيء.
هذا المشهد المصري أفزع الحركات الإسلامية الآملة بالوصول إلى الحكم بالطرق الديمقراطية في العالم الإسلامي، ومنها حركة النهضة التونسية، فأصبح البحث عن الفصل بين التمسك بالعمل الدعوي الديني والعمل السياسي هماً وضرورة في التفكير الدعوي لدى الحركات الإسلامية ومنها حركة النهضة التونسية أيضاً، وقد أشرنا في القسم الأول كيف أن ما أطلق عليه الصحوة الإسلامية ولدت ... قم بتحميل البحث لتقرأ المزيد

المصدر: الشام اليومتحميل ملف 8269544318318367.pdf
التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut