10 ذو القعدة 1439 هـ الموافق ٢٣ تموز ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

آخر تحديث: 09:49 صباحاً الأحد, 19 ذو الحجة 1438 هـ الموافق 2017-09-10 09:49:13

لافتات المهرجان " رفيقة الدرب إلى المدرسة"

09:48 صباحاً الأحد, 19 ذو الحجة 1438 هـ الموافق 2017-09-10 09:48:30

أسامة العويد

عاش لبنان أزمة كبيرة عندما غرقت شوارع عاصمته بيروت بالنفايات يختصرها ناشطون " بقلة تدبير وسلطة لا همها سوى جني الأرباح ولكن بدون تعب"غرقت المدينة ثم لفلف الملف وحلول مؤقتة حتى إشعار آخر".

المبادرة
عندما نفكر قليلاً وندير الأمور بشكل صحيح نستطيع أن نغير الواقع،هكذا يقول خبراء في مجال التخطيط الاستراتيجي، ولعل مبادرة الدكتور  محمد علي من بلدة فنيدق العكارية توصل الرسالة عندما قرر - وهو المشرف على لجنة مهرجانات القموعة السياحية - إستغلال اللافتات المصنوعة من الفلاكس  ومن ثم اعادة تدويرها " وصنع حقائب مدرسية توزع فيما بعد على الفقراء والمجتاجين من أبناء البلدة".

وفي لقاء إعلامي يفصح الدكتور علي " عن عقبات تعرضنا لها في البداية ولكن سرعان ما تبددت رويداً رويدا وتم تأمين ما يلزم بكلفة بسيطة وبدأنا العمل وهذه عي رسالة للدولة التي يوما ما غرقت في النفايات، وهذه مبادرة بسيطة على مبدأ تدوير النفايات أحيت مشروع مهم ووفرت العديد من الحقائب لميسوري الحال وخاصة أننا على أبواب افتتاح المدارس والبلد يمر في وضع اقتصادي حرج".

مبادرة متممة

هذه المبادرة لاقت رواجا بين الوسط الشمالي و تداعت جمعيتي نهر الحياة والتعاون الاجتماعي والثقافي حيث ساهمت في اتمام هذه المبادرة وتقديم القرطاسية لملئ هذه الحقيبة وجعل المشروع متكتمل".

وأوضح المتحدث باسم الجمعيتين نهاد الكك أن " هناك تواصل بيننا وبين هكذا مبادرات مهمة تنعش المنطقة وتغيير واقع تفكير ابناءنا، خطوة طيبة من الدكتور والمساهمين وساعدت لهذا العام على افراح طلاب فقراء يتلقفون هكذا مساعدات".

هكذا يثبت أهالي محافظة عكار شمالي لبنان تفوقهم و تميزهم مرة تلوة المرة في رسالة تدحض كل " الأقلام التي تحاول تشويه صورة هذه المنطقة و غمسها في بؤر التمرد  والجهل والتقوقع" لتكون هذه المبادرات كمثيلاتها الكثيرة شعلة إنماء تسعى لتغيير واقع منطقة محرومة ومتجاهلة من قبل الدولة.





التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut