10 ذو القعدة 1439 هـ الموافق ٢٣ تموز ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

آخر تحديث: 10:12 صباحاً الجمعة, 17 جمادى الآخرة 1432 هـ الموافق 2011-05-20 10:12:20

عدم المؤاخذة

10:12 صباحاً الجمعة, 17 جمادى الآخرة 1432 هـ الموافق 2011-05-20 10:12:20

احمد الزعبي
عدم المؤاخذة جرت العادة، عندما يقوم صاحب الحاجة.. أن يمارس مزيداً من عمليات ''التمليس'' والترقيق لاستلطاف الآخر قدر الإمكان، وأهمها : ''النحنحة'' وترفيع الصوت، زمّ الشفتين أثناء الحديث، طي الركبتين طيلة فترة الجلوس، ومسح الفم بعد كل شربة ماء، وكبت التجشؤ، ولجم حركة الأمعاء، والحديث بالعموميات /كل العموميات..وأخيراً إلحاق عبارة عدم المؤاخذة..عند الاقتراب من حافة موضوع الطلب.. فمثلاً من يريد الاقتراض عليه أن يذكر بأن أيام زمان أيسر من الآن بكثير، حيث كان الراتب يكفي وزيادة، وكيلو الخبز بستة قروش، ثم يتطرق الى كيلو البندورة بشلن، و''زرّ'' النيلة بقرش، ويترحّم على زجاجة الكازوز عندما كانت ب3 قروش، وليفة الحمام ب8قروش..ويذكر قصّة مبتدعة في التوفير أن قرشاً بات في سرواله أسبوعا كاملاً لعدم وجود حاجة للتصريف، ويستطرد بتعداد سلعاً أخرى إلى أن ينفد إبريق الشاي الذي أمامهما..ثم يقول أخيراً'' هسع وين/ عدم المؤاخذة/ الراتب بطل يكفي''.. يستريح قليلاً ثم ''ينكش'' الموضوع من زاوية أخرى عامداً أن يحشو عبارة ''عدم المؤاخذة'' في وسادة الكلام.. *** وها انا ''اتنحنح'' وأخفض صوتي، وأزم شفتي أثناء الحديث، وقد طويت ركبتي طيلة فترة جلوسي عند كتابة المقال، وأمسح الفم بعد كل شربة ماء، وأكبت التجشؤ الطارئ، وألجم حركة الأمعاء، وها أنا أبدأ بالحديث بالعموميات /كل العموميات.. تعرف يا دولة الرئيس أن البترول من أهم مصادر الطاقة، والطاقة هي الوسيلة الوحيدة التي تمنحنا الدفء بالشتاء .. سمعت أن الشتوية القادمة ستكون باردة، بالأمس فقمت لأتفقد مخزوني من الكاز،قلبت برميلي فوجدته-عدم المؤاخذة - مخزوقا،لا بأس سأستخدمه في تلقيطالزيتون،الله بعوضنا بدل الكازات .. ما رأيك بكأس شاي آخر بالميرمية؟..كأس واحد لا يضر!! طيب يانسون!! ..بالمناسبة هل شاهدت الأخبار أمس؟ يقولون أن سعر برميل برنت نزل إلى 75 دولارا، ترى هل برميل برنت مخزوق أيضاَ مثل برميلي..عدم المؤاخذة للكلمة.. بعد صمت متبادل ومدروس، أمسح فمي بمحرمة نظيفة ثم أتابع، اللهم صلي على سيدنا محمد، شو بدي أقول، دولتك !!..الله يزيد فضلك!!.. ما دام سعر البرميل ''كفت'' لل75 دولارا..ما تنزلوا لنا سعر ''الشو اسمه'' عدم المؤاخذة..وكلّك نظر
التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut