07 شوّال 1439 هـ الموافق ٢١ حزيران ٢٠١٨
  • القناة الفضائية
  • Get the Flash Player to see this player.
    بث الراديو
عيد الفطر 1438

آخر تحديث: 10:12 صباحاً السبت, 24 شوّال 1434 هـ الموافق 2013-08-31 10:12:20

حوار مع امين عام ائتلاف الجمعيات الخيرية لإغاثة النازحين السوريين سماحة الشيخ زيد بكار زكريا

10:12 صباحاً السبت, 24 شوّال 1434 هـ الموافق 2013-08-31 10:12:20

مراسل الشام اليوم
يتزايد عدد النازحين السوريين الهاربين من آلة القتل الوحشية التي يمارسها النظام السوري الفاشي بحق الشعب السوري المسالم الى لبنان الأمر الذي يفرض على هيئات المجتمع المدني التحرك بسرعة للحؤول دون تفاقم ازمة اللاجئين السوريين خاصة ونحن في شهر رمضان المبارك لعام 1433 هـ. مراسل الشام اليوم قصد امين عام ائتلاف الجمعيات الخيرية لإغاثة النازحين السوريين سماحة الشيخ زيد بكار زكريا لإجراء حوار معه حول أوضاع النازحين السوريين الإنسانية وإليكم نص الحوار : * سماحة الشيخ زيد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : مع بداية الأزمة السورية قمتم بتشكيل ائتلاف الجمعيات الخيرية لإغاثة النازحين السوريين هل لكم أن تعرفوا لنا ما هو ائتلاف الجمعيات الخيرية ؟ - بسم الله الرحمن الرحيم .. " ائتلاف الجمعيات الخيرية " هو مجموعة من الجمعيات الخيرية الناشطة على مستوى لبنان اجتمعت فيما بينها لتنسيق الجهود الإغاثية حين تخلت الدولة عن واجبها تجاه هؤلاء النازحين وتضم جمعيات من عكار وطرابلس والضنية وبيروت والبقاع يبلغ عددها 30 جمعية وقد ظهرت اهمية التنسيق مع تسارع وتزايد اعداد النازحين الذين بلغوا حاليا اكثر من 90 الف نازح. * العمل الإغاثي يواجهه دائما صعوبات وتحديات ما هي الصعوبات والتحديات التي تواجهكم اليوم ؟ - موقف الدولة السلبي من قضية النازحين ما يؤخر العمل وسرعته .. وقلة الدعم واغلاق المطارات والموانئ في وجه المساعدات الخارجية حصر العلاج في مستشفيات الشمال وعدم السماح بإقامة مخيمات ايواء للنازحين مع عدم اعتراف الدولة بكل النازحين، اوجد فرقاً في العدد بين إحصاءاتنا وإحصاءاتهم وتأمين ايجارات المنازل وارتفاع الكلفة العلاجية للجرحى، هذه هي اهم الصعوبات التي تواجهنا اليوم في العمل الإغاثي. * هل للدولة اللبنانية من دور في مساعدة النازحين السوريين ؟ - هو في البداية كان دورا خجولا جدا ثم تحركت قليلا ثم جمدت مرة أخرى وذلك بسبب الانقسام السياسي في لبنان حتى طالب بعض الوزراء الموالين للنظام السوري بطرد النازحين السوريين. * يقال أن هناك تعاونا بينكم وبين الهيئة العليا للإغاثة الى اي مدى وصل هذا التعاون وماذا شمل ؟ - رغم حرصنا على مراجعة كل المعنيين الرسميين من رئيس الحكومة ووزير الشؤون الاجتماعية وزيارة رئيس الهيئة العليا للإغاثة السابق والحالي الا اننا لم نصل معهم الى المستوى المطلوب من التفاعل في هذه الأزمة ولكن بسبب ثبات الائتلاف - ولله الحمد - وصلنا الى مستوى ضاغط فأحرجناهم بالتعاون المبدئي الذي لا يزال متوقفا عند قضية توحيد الاحصاء بيننا وبين الهيئة العليا للإغاثة وتدريب كوادر على هذا الامر. * أوقفت الهيئة العليا للإغاثة تغطيتها العديد من العمليات الجراحية للجرحى السوريين هل سيؤثر ذلك على أدائكم وهل يمكنكم في ظل امكاناتكم الصعبة تغطية هذا الجانب ؟ - بالتأكيد أثر وسيؤثر على امكانياتنا ففي النهاية نحن جمعيات خيرية ولسنا دولة وسنبقى مستمرين في واجبنا الانساني قدر المستطاع والله معنا. * يعيش السوريون خيبة أمل من اللبنانيين لسوء استقبالهم وتعاطي الدولة المعيب بحقهم .. هل تعملون على ردم هذه الفجوة وإشعارهم بالأمن والأمان عن كل ملاحقة وحاجة ؟ - نعم نحن نقوم بذلك وقد اتضحت الصورة لدى الكثيرين بأن هناك فرقا بين اللبنانيين على المستوى الحكومي وعلى مستوى الشعبي فهم يدركون العاطفة الصادقة التي يكنها الشعب اللبناني لهم وصاروا مدركين ان العار والسبة على الدولة اللبنانية لا على الشعب اللبناني. * لماذا لا تقومون بإنشاء مخيمات لهؤلاء اللاجئين على غرار تركيا والأردن ام أن هناك صعوبات تحول دون قيامكم بذلك ؟ - نتمنى ذلك لكن هذا الامر تعارضه الدولة ولا تقبل به ولو قبلت به لخففت عنا اعباء كثيرة. * يتسأل البعض عن موارد الجمعيات وهل تقوم بدعمها هيئات داخلية ام خارجية ؟ - نحن جمعيات خيرية ومواردنا متنوعة من الداخل والخارج لكن هذه الأزمة أكبر من امكانيات الداعمين في الداخل ولذلك فنحن نعتمد على الجهات والهيئات الخارجية من قطر واستراليا والكويت والسعودية والبحرين والامارات جزاهم الله خيرا. * هل لكم من كلمة أخيرة في ختام هذا اللقاء ؟ - أتوجه الى اخواني الضيوف السوريين بنصيحة أن يصبروا ويحتسبوا وما بعد الضيق الا الفرج. واشكر اخواني من الجمعيات الخيرية على جهودهم وتفانيهم في العمل الانساني الإغاثي. واشكر المتبرعين والداعمين لهؤلاء النازحين وأدعوهم الى المزيد لأن الأزمة في ازدياد واشكركم على اتاحة هذه الفرصة الطيبة لي كي اوصل هذه الرسالة عبر موقعكم المتميز واتمنى لكم دائما التقدم والتميز والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. المصدر : الشام اليوم
التعليقات

التعليقات المنشورة في الموقع تعبر فقط عن آراء اصحابها فقط ولا يتحمل موقع الشام اليوم اي مسؤولية عنها ولا يتبناها بالضرورة
مشاركة وتعليق
الاسم
البريد الالكتروني
التعليق
تبقى لك 600 حرف
بمشاركتك هذا التعليق فإنك توافق على شروط نشر التعليقات

شبكة الشام اليوم: موقع الكتروني يهدف إلى الإهتمام بالهم اليومي للحياة الشامية في شتى المجالات, من خلال الرصد اليومي لمستجدات حياة المجتمعات الشاميّة, يصحبهم في الحضر والسفر , ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم, ويكون جسراً بين أفراد المجتمع الشامي* وشعوب العالم لإبراز تاريخ وحضارة بلاد الشام وعراقتها الأصيلة, ويكون دليلاً لكل سائح يقصدها, كل ذلك بطريقة نموذجية, ورؤية ثاقبة, ومصداقية في المعلومة.

 

Copyright 2014 Alsham Today | Powered by Xohut